الصيد البحري أحد أقدم مهن الساحل

othmane.driouech58 views مشاهدة
الصيد البحري أحد أقدم مهن الساحل

يعد ميناء أسفي مورد رزق لعدد كبير من سكانة هده المدينة، ممن يمارسون الصيد البحري الذي توارثوه عن أجدادهم، ويستمر الكثيرون في الاعتماد عليه كمهنة أساسية أو إضافية لكسب قوتهم اليومي .الشيء الدي جعل منا اليوم بجريدة أسفي الأن الإلكترونية نعمل على مجالسة بعض البحارة والتجار وأصحاب المراكب الأسفيين الدين قضو سنوات طويلة  فوق  قوارب الصيد البحري بمختلف الشواطئ المغربية ..

م/ع 64 سنة” الذي تعلم الصيد من والده يخبرنا عن هذه المهنة لقد عملت طوال حياتي في الصيد، أغلب الصيادين هنا تعلموا الصيد من آبائهم الذين تعلموه بدورهم من أجدادهم في هده المناطق السكنية القريبة من الشاطئ من المنطقة التي كنا نقطن بها كما هو الشأن للبحارة الدين أتو من البادية .وكان كثير من الناس يضطرون إلى إعادة بناء منازلهم بعد تخريب البحر لها في فصل الشتاء، صحيح أنها كانت أبسط وأقل غرفاً، لكن بعضهم لم يكن لديه خيار آخر.

من المناطق المجاورة لنا أيضاً هناك الشايف لمعاشات والكاب تم الشياضمة جنوبا وهناك نسبة من سكان هذه المناطق قد تصل إلى 50% يعتمدون على الصيد في حياتهم، لكن نصف من يعملون بالصيد لديهم وظائف أخرى كالفلاحة، فهو لا يكفي لوحده في أيامنا هذه لتدبر أمور العائلة، وتلبية كافة الاحتياجات. لم يكن جميع الصيادين يملكون قوارباً، وأحياناً يكون القارب ملكاً لعدة صيادين، حيث لم تكن مكلفة كما في أيامنا هذه..

ويتابع “م/ع”: في فصل الصيف تكون الأمور أيسر، لكن في فصل الشتاء يكون الطقس في أحيان كثيرة غير مناسب للصيد، وهناك أيام في مثل هذا الفصل قد أضطر لعدم النوم أكثر من ساعتين

وعن أنواع كثيرة من السمك المفضلة لدى ساكنة أسفي في تلك الفترة  يقول “م/ع” أمثال سركالة و الكوربين  إلخ بالإضافة إلى السمك الساحلي كالسردين والسمطة  وشرن: وهو نوع معروف عالمياً، و”السرغوس” و”الفرفور”، وهناك السمك الشعبي  الأكثر إقبالا السردين

وهو الأكثر وفرة ولكن الكميات قلت كثيراً عما كانت عليه قبل عشرين عاماً مثلاً. يعود ذلك إلى زيادة التعداد السكاني، إضافة إلى زيادة وتحديث وسائل الصيد، كذلك ظهور مستثمرين جدد في هذا المجال لديهم إمكانيات مادية أكثر لشراء التجهيزات، بالرغم من أنها ليست مهنتهم الأساسية. ظهرت أيضاً القوارب الأكبر حجماً، حيث كان يعادل مرددوها عدة قوارب صغيرة.

س/ب/تاجر السمك بالجملة /تختلف أسعار السمك بحسب توفره وفوائده، وعن تجارة الأسماك وأنواعه العديدة أكد لنا عملت لسنوات عديدة في هدا المجال، وفي السنوات الأخيرة تحولت إلى تجارة السمك، لأن الصيد البحري هو أحد أكثر المهن صعوبةً ومن أكثر الأنواع رواجاً السمك الشعبيٍ لاعتدال سعره، السردين”وحتى لاننسى نوعية الشباك المحرمة والصيد العشوائي مما يجب على الجميع بأن يعمل على إعادة الراحة البيولوجية كما كان في السابق لأن كثرة المراكب سوف تعود على مهنة البحار بالإفلاس. .

لأن أكثر زبائن مادة السمك يشترونه من أسواقه المعروفة بدلاً من العربات المتنقلة، مثل ارحات الريح / بياضة / شنقيط / اعزيب الدرعي / والكورص الدي أصبح له شهرة كبيرة في بيع السمك بالتقسيط .

أ/ح/ صاحب مركب /يمكن القول بأن الجمعيات  تعد حلقة الوصل بين الصيادين والسلطات المختصة فالجمعيات تلعب دور مهم و تحدث قائلاً: على الجمعيات المهنية أن تبدأ بتنفيذ مشاريع و تبرعات بقيمة رمزية من جميع الصيادين للبدء به، حيث أنه يوفر على أصحاب المراكب الكثير من الجهد والوقت، إضافة إلى الطريقة الملائمة لعملية الصيانة،لتكون هده المراكب في مأمنٍ تام من أي ضرر. الشيء الدي يجهله الجميع بميناء أسفي

ع/ح/ قائد مركب/أعتقد بأن مهنة البحار أصبحت الأن في خطر أكثر مما كانت عليه في السابق لأسباب كثير أولها الصيد العشوائي ثانيا إهمال ومساعدة موظفي المؤسسة المعنية بالميناء في تهريب السمك ثالثا عدم تصريح في الكمية المصطادة من طرف أصحاب ورياس وبحارة المراكب خوفا من الانقطاعات صندوق الوطني للضمان الاجتماعي والضرائب .في الأخير يعود البحار ليسأل عن الراتب الشهري للأطفال وبعد وصوله لسن التقاعد يبدأ في شتم الإدارة وهو لم يدري ماكان يقوم به أثناء عمله في مساعدة بيع السمك بما يسمى بالفقيرة دون علم الإدارة أو حتى الإدارة نراقب دلك ولا أحد يحرك ساكنا .ليبقى المسؤول الأول والأخير عن دلك هو المكتب الوطني للصيد الدي يجب عليه إعادة رسم سياسة جديدة للحد من هده الظاهرة الخطيرة بميناء أسفي.

رابط مختصر
2018-09-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اسفي الان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

othmane.driouech