النقل المدرسي بجماعة لمعاشات

-أسفي الأن33 views مشاهدة
النقل المدرسي بجماعة لمعاشات

لقد مر أسبوعان عن انطلاق الموسم الدراسي لكن مع الاسف الشديد يبدو ان حافلات النقل المدرسي لإعدادية هارون الرشيد بجماعة المعاشات لم تبارح مكانها منذ انتهاء السنة الدراسية المنصرم لأسباب يجهلها الجميع وأخص بالذكر اباء وأولياء التلاميذ الذين أصبحوا يعيشون محنة كبيرة بإرسال بناتهم وأبنائهم إلى المدرسة ولا سيما أن معضمهم يقطنون داخل مداشر تتجاوز 6 كلمترات عن الطريق العام،ومن هنا تنطلق السنة الدراسية مصحوبة بأكبر تخوف يعيشه الاباء وهو انقطاع النقل بشكل مفاجئ والغريب في الامر ان لحد الان لم يفسر احد السبب وراء هذا التأخير أو إلى متى سيدوم؟و #هل_مازالت_الجماعة_تتبناه؟ أم #هل_الجمعية_التي_أسسوها_هي_من_تتحكم_في_زمام_الامور؟ أسئلة عديدة عديدة تطرح نفسها من صلب الواقع المرير،لكن مع الاسف من يتحمل مشقة الإجابة عنها؟ ولا سيما ان هناك إشاعات كتيرة تروج والتي نرجوا من الله ان لا تتحول الى حقيقة.

ان التعليم داخل الجماعة يعاني الكثير من العشوائية والتهميش الممنهج والمدروس،فللأسف الشديد لا بنيات تحتية ولا مرافق صحية ولا تعليم في المستوى.فبعد ما تم إقصاء الجماعة من الإستفادة من البرنامج الوطني تيسير يبدو أن الدور حان على النقل المدرسي،وعلي كا يبدو انها احدى الحيل من أجل ضغط مسبق على آباء واولياء الثلاميذ في اطار الترهيب النفسي قبل ان يتم زف خبر إلغاء مجانيته وفرض ثمن يفوق قدرة الأغلبية ليوافق الاباء دون تردد بعد هذا العناء والتأخير المبرمج والمقصود(هذا من وجهة نظري).

فمن العيب والعار ان يعيش ابناء المنطقة هذا الوضع وجماعتنا من بين اكبر الجماعات التي تتوفر على موارد وتروات مهمة تكفي لتغطية كل دوار بحافلة نقل خاصة مع تحمل كافة المصاريف المترتبة لسنين عديدة ناهيك عن ما يصرف في السهرات الماجنة فتكلفة احداهن كافية لتدبير النقل علي مدار السنة.

لهذا فإن بعض المداشر سيوقفون أبناءهم عن الدراسة وعلى ما يبدو أن هذا القرار سيعمم على كافة الدواوير ليتركو لهم المدرسة فارغة،كما أن هناك أنباء عن جمعيات محلية وإقليمية تتدارس الموضوع وتأخد على عاتقها الترافع وإتخاد كافة الاجراءات اللازمة بكل الاشكال التي يخولها القانون المؤطر من أجل ايقاف هذا العبث واللا مبالاة في اطار ماجاء في خطابات صاحب الجلالة نصرة الله وأيده في هذا الصدد.

رابط مختصر
2018-09-16 2018-09-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اسفي الان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

-أسفي الأن