المخرجة العالمية “ايزة جنيني” في ضيافة عشاق الفن السابع بمدينة اسفي

-أسفي الأن108 views مشاهدة
المخرجة العالمية “ايزة جنيني” في ضيافة عشاق الفن السابع بمدينة اسفي

وداد الرنامي **احتضنت رحاب قصر السلطان باسفي يوم الأربعاء 26 شتنبر ، أمسية للاحتفاء بالمخرجة المغربية ايزة جنيني ، التي أغنت الخزانة المغربية بإنتاج وتوزيع وانجاز عدد من الأفلام الوثائقية على الخصوص، أبرزها التحفة الفنية “الحال” للفنان احمد المعنوني .

الحفل الذي نظمته جمعية ذاكرة اسفي حضره رئيسها السيد محمد منيس ، و السيدة رئيس لجنة الثقافة بجهة دكالة عبدة و السيد مندوب الثقافة بالمدينة ، وكذا السيد عبد الجليل لبداوي رئيس المجلس البلدي، وعدد من عشاق الفن و الثقافة و نشطاء الجمعيات بمدينة اسفي.

وعبرت ايزة عن سعادتها الغامرة لتكريمها في مدينة اسفي ، وللحضور المميز في الأمسية رغم أن التحضير لها لم يستغرق أزيد من أسبوع ، بعد وصولها إلى المدينة من اجل الاستجمام ، قادمة من مراكش حيث تم الاحتفاء بها أيضا.

وتحدثت الفنانة المتألقة شبابا ووهجا فنيا رغم سنوات عملها الطويلة في المجال الفني ، عن بداياتها في عالم التوزيع السينمائي ، عندما قررت دون سابق تجربة توزيع فيلم للمخرج الراحل سهيل بنبركة ، فوصفت انطلاقتها بالمثل المغربي الدارج “هبل تربح”.

وعن علاقتها بفن العيطة ، أشارت ايزة إلى أنها تعرف الفن الشعبي منذ الطفولة ، حين كان والدها تاجر حبوب في الأسواق ، وكان “القايد” حينها ينظم حفلات تنشد فيها الأغنية الشعبية ، لكن لقاءها بفاطنة بنت الحسين في الصويرة خلال مهرجان “الموسيقى أولا”، كان حاسما في قرارها بالتوثيق لفن العيطة ، حيث أحبت فنها ورافقتها ومجموعتها – وعلى رأسهم ولاد اعكيدة – سنة 1986 خلال جولتهم لإحياء سهرات بموسم مولاي عبد الله ،وفي عدة مدن مثل تطوان و اكادير.

اللقاء كان فرصة لعرض فيلم “العيطة” ، الذي وثقت فيه ايزة جنيني عروضا فنية وصورا نادرة ، حين كانت المرحومة فاطنة بنت الحسين نجمة متألقة في سماء الفن الشعبي بالمغرب،وكانت مفاجأة الحفل ، حضور الأخوين ولاد اعكيدة و الفنانة حفيظة الحسناوية ، التي انهمرت دموعها وهي تشاهد لقطات من زمن جميل ولى.

وقد وثقت المخرجة للعديد من الفنون الموسيقية المغربية الأخرى ، مثل الملحون وكناوة وظاهرة ناس الغيوان وغيرها، في سلسلة أفلامها الوثائقية التي أطلقت عليها اسم المغرب/الشرق. وتميز أمسية الاحتفاء بإيزة جنيني في اسفي ، بأداء الأستاذ حميد التريكي لقصيدة بالعامية المغربية عن العشق و الشوق، كما أطرب الفنان عبده الوردي الحاضرين بأغاني تراثية جميلة ، ختمها بأغنية مزجت الفن الاسباني بعيطة “الحداويات” ، وشاركه أداءها الفنان جمال الزرهوني.

تجدر الإشارة إلى أن الفنانة ايزة جنيني من مواليد 1942 بمدينة الدار البيضاء، انتقلت إلى فرنسا عام 1960،حيث درست الآداب و اللغات بجامعة “السوربون” ثم مدرسة اللغات الشرقية ،وتولت مهمة العلاقات الخارجية في عدد من المهرجانات الفنية بفرنسا ،كما شغلت منصب مديرة دار العرض “كلوب 70” –ملتقى مهنيي السينما – من 1970 إلى 1986 ، ثم أسست بعد ذلك شركة للتوزيع السينمائي، اهتمت بتوزيع الأفلام الإفريقية في الخارج ،وعلى رأسها الأفلام المغربية .

رابط مختصر
2018-09-29 2018-09-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اسفي الان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

-أسفي الأن