حوار مع الفنان المسرحي عثمان الحاريكي الملقب عثمان كنان

- أسفي الأن -84 views مشاهدة
حوار مع الفنان المسرحي عثمان الحاريكي الملقب عثمان كنان

قد تكون احيانا الثقة بالنفس الارادة العزيمة الرغبة والأمل إحدى اجمل الأسلحة لمحاربة الواقع المرير الذي تفرضه أحيانا قرارات وسياسات وقواعد لإنتهاك حقوق المواطنين واهمها فرص الشغل ودخل قار كمصدر للعيش الكريم هنا اتحدث عن بلد كان الاجدر ان يكون الافضل اقتصاديا لما يحويه من خيرات وثراوت هاءيلة واكتفي لاعود بالخصوص الى حاضرة المحيط اسفي كنمودج يتخبط معظم شبابها في كهف مظلم الفقر والهشاشة تحت عنوان البطالة ،ومع دالك وبغض النظر عن هاته الوضعية وبعيدا عن من جرتهم ضعف الامكانية والياس للانتحار للمخدرات للانحراف هناك من غلبتهم الارادة اليقين بان الغد افضل وحب التغيير والتحدي في غياب كل سبل الدعم والمساندة .

وفي اول حوار استهل به هدا الموسم الجديد من جريدة اسفي الان يشرفني ان استضيف ضيفا ونزولا عند رغبة الكثيرين بعدما كانت الصفحة خاصة بحوارت نساءية تخرج في حلة جديدة رجالا ونساء من ابناء اسفي واول ضيف هو شاب من شباب اسفي

عثمان الحاريكي والملقب كاسم لشهرة عثمان كنان

28سنة

.●السنة التانية جامعة تخصص قانون

● ديبلوم اعلاميات

●ديبلوم محاسبة

●تكوين في مجال الثمتيل

س● عثمان انت من بين مجموعة كبيرة شباب عاطلين عن العمل في ضل غياب فرص تشغيل في سطور اشنو ممكن تقول عن واقع الاقليم من وجهة نضرك ونيابة عن باقي الشباب؟

ج●كلنا كنعرفو واقع حاضرة المحيط المر والمشاكل لي كيعانيها معظم الشباب والساكنة بصفة عامة غياب الامكانية وفرص الشغل بالاضافة لمشاكل عدة اخرى تقتل المواطن الاسفي في حين ان الاقليم يتوفر على موارد هاءيلة معامل وغيرها تضخ اموال طاءيلة تنصب في مجالات اخرى وتنفق على اشياء لا علاقة لها بخدمة المواطن وهدا عيب وعار اذ لا نستفيد الا من نفايات هاته المعامل الثلوت والامراض .عار ان يكون هناك شباب دون عمل مع انهم على مستويات عليا وكفاة ويستحقون فرص اولى من غريب لما تعطى فرصة لشباب من مدن اخرة في حين نحن الاولى بخيرات مدينة وللاسف هدا مايحدث في البلد قاطبة مالسبب مالغاية من ذالك يبقا السؤال معلقا نتمنى ان يجيبنا عليه صناع القرار في هذا البلد ؟

س● برغم من كل الصعوبات والعواءيق غياب الإمكانية اخترت عثمان مسار اخر واردت تخطي كل هدا كيف جاءت فكرة الثمتيل ؟

ج● في الحقيقة الثمتيل هووحب عشق مند الطفولة واعجاب بممثلين عدة واجد نفسي فيه اكثر ربما هروبا من الواقع او رغبة في تجسيد ه وعكسه على مرءاة واضحة ليراه الاخر .

س● ماهي الصعوبات التي تجدونها في تقديم او اتناء عمل اي فيلم داخل الاقليم ؟

ج●في الحقيقة صعوبات كثيرة وبزاف خصوصا ونحن كشباب مبتدءين غياب الدعم غياب السند اصلا كل باب طرقناه الا وتغلق في وجهنا لدرجة انه من كنطلبو من اي شخص يعطينا ولو وقت بسيط مكان مخصص نمثلو فيه بعض الادوار مع انه ممكن يكون لصالحو اكثر كاشهار وماشاهب الا انه يرفض ايضا رخصة كنتقاتلو على اننا ناخدها وكل الافلام لي عملناها كانت بصعوبة كبيرة وبامكانيات بسيطة لكن لله الحمد تفوقنا فيها وتم انجازها.

س● ماهي عدد الافلام لي قمتم بها وعناوينها ؟

ج●الافلام لي عملناها هي عبارة عن افلام قصيرة ثلاتة افلام لحد الان

●فيلم الدمية

●فيلم الثوبة

●فيلم في سبيل الله

س●مؤخرا تم عرض فيلم من افلامك ضمن فعاليات مهرجان الفيلم القصير بمدينة الثقافة والفنون وكان من بين الافلام التي حازت على اعجاب الجمهور الاسفي وحصلتم على جاءيزة افضل ممثل عثمان كنان؟

ج●نعم تم ولله الحمد عرض الفيلم بدار الثقافة والفنون ونال اعجاب الجمهور وصفق له الجميع وهدا شيء يعطينا حافز على الاستمرارية والابداع وتم اختياري لأتوج بجاءيزة احسن ممثل عن الفيلم القصير الدمية ضمن فعاليات ملتقى اسفي للفيلم القصير ودالك شرف لي ويسعدني كثيرا

ايضا حصلنا على المرتبة الثالتة احسن سيناريو بمدينة الدار البيضاء خلال عرض مجموعة من الافلام في مهرجان سينيمانيا الفيلم القصير بالدار البيضاء .

س● عثمان هل هناك اعمال جديدة مستقبلا ؟

ج●نعم مازال في جعبتنا الكثير نرغب بالثفوق الاستمرارية لهدا اتمم صقل مهارتي ومتابعة الدراسة في فن الثمتيل على يد اساتذة منهم الممثل والمخرج المغربي ادريس الروخ ايضا الاستاذ الكبير كريم بولمان وسيكون هناك افلام اخرى نرجو ان تحضى بتشجيع وتتوفر لنا الامكانية لنعطي اكثر ونكون الافضل

 س●تعودنا في اخر كل حوار ان نترك البياض لكل ضيف كرسالة يوجها للاخر ماذا تقول فيها عثمان كنان ولمن توجهها ؟

في الحقيقة اود ان اتقدم بكامل شكري وامتناني لاسرتي امي وابي ورضاهم عني ووقفهم الى جانبي ايضا اشكر زملاءي على صبرهم وتماسكهم من اجل ان نكون معنا يوما ما متميزين

اشكر زميلي عبدالرحمان عاتك

ايضا بطلات الفيلم القصير الدمية

اريج الحاريكي

فاطمة الزهراء بوزيات .

وكل من ساهم من قريب او بعيد في انجاز تلك الافلام

اما عن رسالتي فأوجهها لمن بيدهم زمام الامور في هاته المدينة الى المسؤولين نرغب ان تكون هناك التفاتة لشباب ان تنفق تلك الاموال على الاقل في مرافق ودور لشباب لصقل مواهبهم وابداعاتهم ان حرمونا من العمل القار على الاقل يعطونا فرصة نكونو افضل بطريقة افضل وشكرا

رابط مختصر
2019-01-24
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اسفي الان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

- أسفي الأن -