هل أصبح ميناء اسفي مستودع للنفايات؟

- أسفي الأن -74 views مشاهدة
هل أصبح ميناء اسفي مستودع  للنفايات؟

تعتبرُ النظافة مظهراً حضارياً يدلُ على رقي المدينة والمقيمين فيها, والأهم من ذلك فإنها من أهم الطرق في حماية الأفراد من الإصابة بالأمراض, ونظافة « المياه » جزء لا يتجزأ من النظافة العامة.

ميناء اسفي والذي يعتبر قبلة يتوجه له كل الاسفيين لاعتباره مكان مجانيا لشراء الاسماك ، حيث يلجأ اليه الكثير من العائلات التي لا تستطيع زيارة الأماكن الاخرى بالإقليم ؛ حيث أصبح المكان في الفترة الأخير مزاراً عاماً, إلا أن بعض القاذورات والأوساخ التي ظهرت خلال الأيام القليلة الماضية عكرت الجو العام للميناء. ومن المظاهر التي تعكرُ الصفو العام للزوار قلة النظافة في بعض المرافق، « اسفي الان » حصلت على صور تظهرُ وجود بئر مائية  والازبال بجانب سوق السمك بالميناء.

ومن المعروف أن رمي القاذورات والأوساخ في المياه البحرية يزيد من نسب التلوث, الأمر الذي قد ينعكس سلباً ويؤدي إلى مخاطر وأضرار عدة على المواطنين والثروة السمكية داخل الأحواض المينائية.

ومن المخاطر التي قد تنتج عن مثل هذه الأفعال وغيرها تناقص الأوكسجين المذاب في الماء, وازدياد وكثرة الطفيليات والبكتيريا الأمر الذي يجعل هذه المياه غير صالحة للسباحة أو حتى للصيد, كذلك صعوبة اختراق الضوء لسطح الماء نتيجة تغطية السطح بالملوثات ما يؤدي إلى تضرر الأحياء المائية تحت سطح الماء, وأيضاً ظهور الكثير من الأمراض الناتجة عن التلوث مثل الربو والحساسية في الصدر وأمراض السرطان والأمراض الجلدية وأمراض العيون.

ويعاني حوض ميناء اسفي من تراكم الزيوت والوقود الناتجة عن السفن ومركبات الصيد المتواجدة داخل الحوض, ويعاني أيضاً من انعدام عمليات تكرير المياه داخل الحوض وعدم وجود مصافي للمياه بسبب التكلفة العالية, وقلة الإمكانات الموجودة لدى سلطة الميناء .

رابط مختصر
2019-01-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اسفي الان الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

- أسفي الأن -