الدورة العادية لشهر أكتوبر بجماعة سيدي علي الكراتي والمشاريع الأخيرة تبشر ببزوغ عهد جديد تنتظره الساكنة منذ سنة 1992

الدورة العادية لشهر أكتوبر بجماعة سيدي علي الكراتي والمشاريع الأخيرة تبشر ببزوغ عهد جديد تنتظره الساكنة منذ سنة 1992

طبقا للمادة 33 من القانون التنظيمي 113.14 الخاص بالجماعات المحلية، عقد المجلس الجماعي لسيدي علي الكراتي التابع لقيادة أقرمود شمال مدينة الصويرة يومه 05 من أكتوبر الجاري على الساعة العاشرة صباحا جلسة علنية في إطار أشغال دورته العادية بمقر الجماعة بحضور أعضاء المجلس ومدير الجماعة وممثل السلطة المحلية، وبعد الكلمة الإفتتاحية للسيد رئيس المجلس تم الشروع في دراسة النقط المدرجة في جدول الأعمال التي تضمنت مجموعة من البنوذ أولها دراسة الميزانية التقديرية للسنة المقبلة 2018 وبرمجة الفائض الذي قدر ب 70 مليون سنتيم تم رصدها لإحداث ثقوب مائية في كل من دوار اولاد عبد الحليم، أهل الجمعة والشوهب مع الأخذ بعين الاعتبار معاناة ساكنة الدواوير المذكورة من جراء نذرة المياه أو انعدامها ان صح التعبير.

وفي ذات الإطار تمت مناقشة الطريق الرابطة بين القامرة سيدي علي بوعلي مرورا بالفتاتشة والخواضرة بغية تزفيتها لتسهيل عبور مختصر بين الطريق الساحلية الاقليمية 301 بئركوات والنواحي عبر بوابتها الأولى سيدي علي بوعلي ومراعاة للحركية المكثفة التي تعرفها رغم صعوبتها، وخصص لها غلاف مالي فاق 100 مليون سنتيم، كما تمت المصادقة على برنامج الجماعة الذي تم من خلاله التطرق لمشروع الماء الشروب كمشروع يشمل تراب الجماعة، بالاضافة إلى مشروع فك العزلة عن ساكنة بعض الدواوير عن طريق تعبيد مجموعة من الطرق على مستوى الجماعة وفتح وتهييء أخرى، زد على ذلك استكمال مشروع التغطية الكهربائية على أساس وضع اللمسات الأخيرة لتحقيق تغطية كهربائية 100/100.

وأخيرا تبادل الحديث حول عقد اتفاقية شراكة بين المجلس الجماعي وجمعية سيدي المرزوق من أجل تفويض تسيير حافلة النقل المدرسي الجديدة لهذه الأخيرة، وفي نفس السياق أيضا تم التصويت على اثفاقية الشراكة المبرمة مع دار الأمومة الكائنة بمركز تالمست. ليسدل الستار على الدورة بالتصويت على كل النقط بالاجماع.

دورة واعدة حاملة لمجموعة من المشاريع التنموية تنضاف هي الأخرى للمشاريع التي بدأت تتساقط تباعا وترقى لمستوى تطلعات الساكنة التي هرمت لمثل هذه اللحظات منذ تأسيس الجماعة سنة 1992، ونشيد بصحوة المجلس الجماعي الذي يعيش أفضل حالاته مما يبشر بحلول عهد جديد عنوانه الأبرز عطاء وعمل متواصلين للرقي بمستوى البلاد والعباد، فهنيئا للمواطنين بهذه المشاريع التي فشلت في تحقيقها جماعات تتوفر على مداخيل ضخمة، فلا يسعنا إلا أن نشكر المساهمين في إخراج هذه المشاريع للوجود كل من موقعه وكل حسب اختصاصاته.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية