حد احرارة: نداء إلى جلالة الملك

حد احرارة: نداء إلى جلالة الملك

وجه المواطن عبدالنبي الزريدي نداء إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس محورها المشاكل والعراقيل التي صادفها من طرف المسؤولين على تدبير قطاع الكهرباء من أجل ربط منزله الكائن بأحد جرارة بالشبكة الوطنية للكهرباء على غرار باقي المواطنين،جاء ذلك في تدوينة له على  حائطه الخاص على الفيسبوكحيث نعث رفض المكتب الوطني للكهرباء بالإقصاء دون سند قانوني،مطالبا بفتح تحقيق في الموضوع،  ومما جاء فيها مايلي:نداءإلى جلالة الملك نصره الله وأيده.
أنا المواطن عبد النبي الزريدي الحامل لبطاقة التعريف الوطنية ه182599 والساكن بحد احرارة إقليم آسفيأوجه نداء عاجلا إلى مولانا أعزه الله ونصره ليتدخل ويأمر بتسوية ملفي المتعلق بتزويد مسكني بالكهرباء ويفتح تحقيقا في أسباب اقصائي من طرف المكتب الوطني للكهرباء دون سند قانوني من هذا الحق المشروع.
يا ملكي العزيز أدامكم الله ناصرا للحق وحاميا للضعفاء الذين لا يتوفرون على نفوذ سياسي او مالي ، انقذني اغثني من هذا الظلم الذي يخالف توجهكم السامي.
دمتم لي يا مولانا سندا و عونا بعد الله سبحانه وتعالى”

والمتتبع لصفحة السيد عبدالنبي الزريدي على الفيسبوك يكتشف بكل سهولة مدى معاناته مع هذا المطلب الذي دام   لمدة طويلة وهو يلتمس من المسؤولين إنصافه أو على الأقل مساواته مع بقية جيرانه من حيث استفاذته من مادة حيوية في الحياة اليومية للمواطن،خصوصا وأن السيد عبدالنبي الزريدي هو رجل تعليم يحتاج لزوما إلى الكهرباء من أجل التحضير اليومي لعمله،ومعه يتم حرمان تلامذته من إبداعاته المتميزة ومهاراته المتعددة ، لكن الأسئلة التي اثارتني وانا أقرأ موضوع النداء المرفوع إلى جلالة الملك كانت كالتالي: لقد ظل جلالته يحث المسؤولين ، كل من موقع مسؤوليته،على الاهتمام بقضايا رعاياه وإيجاد الحلول المناسبة لها ،وإذا علمنا ان المعني بالأمريتوفر على جميع الوثائق اللازمة لربط المسكن بالكهرباء،فهل تتوفر إدارة المكتب الوطني للكهرباء المسؤولة عن جماعة حد احرارة على ما يخلي مسؤوليتها من الامتثال لتعليمات صاحب الجلالة الذي التجأ إليه المواطن عبدالنبي الزريدي؟ وماهو موقف الجمعيات المدافعة عن حقوق الإنسان وكرامته مما يعانيه هذا المواطن في سبيل سعيه للظفر بحقه لإسعاد ذاته واسرته المحرومة من كل ما يعمل بالكهرباء، بل ماالذي لا يتطلب الكهرباء في زماننا؟

  بالإضافة إلى ذلك، يعتبر السيد عبدالنبي الزريدي من أبرز الشخصيات بجماعة حد احرارة ، فهو من أوائل أنجح الفاعلين الجمعويين بالمنطقة، حقق لجماعته مجموعة من المشاريع المهمة منها ما يدخل في باب المشاريع المدرة للدخل، ومنها ما يدخل في باب فك العزرة ، إلى جانب الأنشطة التحسيسية والتوعوية والتربوية ، وقد اهله نجاحه هذا في الظفر باستقبال ملكي ذات يوم سنة 2002 ببلدية الشماعية اثناء زيارة لمدينة آسفي .

وأخيرا نشير إلى أن السيد عبدالنبي الزريدي هو مستشار جماعي بمجلس حد احرارةقدم استقالته مؤخرا منه لأسباب اقتنع به. هل سينعم هذا المواطن بحقه بعد أن علق أمله بأعلى سلطة بالبلاد؟

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية