الجمع العام التأسيسي للفرع الإقليمي للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي و المطاعم بالمغرب

الجمع العام التأسيسي للفرع الإقليمي للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي و المطاعم بالمغرب

عبد الواحد المخلاوي ** خطوة سديدة في اتجاه مسار المعارك المقبلة
عرفت قاعة الاجتماعات بالغرفة المحلية لصناعة و التجارة بأسفي ، انعقاد الجمع العام التأسيسي للفرع الإقليمي للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي و المطاعم تحت إشراف وفد عن المكتب الوطني برئاسة الكاتب الوطني السيــــــد نور الدين الحراق .
بداية من الساعة الخامسة انطلق الاجتماع من طرف السيد هشام حسان رئيس اللجنة التحضيرية ، الذي رحب بالحاضرين و رحب بالسادة أعضاء المكتب الوطني و شكرهم علي تلبيتهم الدعوة ، و ذكر أن اللجنة التحضيرية وزعت ما يقارب 100 دعوة بجل المقاهي و أجرت اتصالات عبر طريقة ‘ الوتساب ‘ ناهيك عن الاتصالات الشخصية بمجموعة من أصحاب المقاهي و المطاعم . ليعطي الكلمة للسيد الحريفي فتاح رئيس الجمعية المحلية لأرباب المقاهي و المطاعم العصرية المحدثة أخيرا الذي شكر بدوره الحاضرين و أثنى على أعضاء المكتب الوطني و على تحملهم مشقة السفر و التزامهم بالحضور لتأسيس الفرع الإقليمي للجمعية الذي يشكل حدث تاريخي و ترك لهم مهمة الشرح و التفصيل و اكتفى بالتذكير الحاضرين على أن هناك اتصال دائم بالجمعية و يومي خصوصا عبر الانترنيت و يتابع عن كتب كل المسارات و الخطوات المكتب الوطني المشرفة .
بعد دلك أخد لكلمة أعضاء المكتب الوطني في مقدمتهم السيد المصطفى نواس الذي أعطى نبذة حول الجمعية التي تأسست بشهر أكتوبر 2017 و من حينها و بناء على قرار المجلس الوطني ، القاضي بالتأسيس فروعا للجمعية في كل ربوع المملكة . تم تأسيس العديد من الفروع التابعة للجمعية ، ولقد عقدت الجمعية ندوات صحفية متتالية كما عقدت عدة لقاءات مع المسؤولين و المنتخبين خصوصا في ما يتعلق بضريبة الملكية

أدبية التي عرفتها عدة مدن مغربية و على رأسها مدينة السطات ليعطي الكلمة لسيد نورالدين الحراق الكاتب الوطني للجمعية.
في كلمته المطولة السيد الكاتب الوطني تقدم بشرح و توضيح لمغزى من خلق تنظيم و طني يجمع كل المهنيين و يمثلهم لدى الدوائر الوطنية رغم أن الدستور يسمح بتغير القوانين لكن بعد تقديم 25000 توقيع ، القطاع حاليا يشكل حائطا قصيرا و يشكل كدلك حقل خصب لتجريب كل أنواع الضرائب ، يلعب حاليا دورا اقتصاديا متزايدا فإذا سلمنا أن هناك 200000 مقهى تشغل 4 أشخاص مباشرة في حين أن المقاهي تشغل أفواج مهمة بطرق غير مباشرة ، وتعرف المقاهي مشاكل و دعاوي الشغل و قضايا متنوعة مع مصلحة الضرائب و غيرها من الاختيلالات و إكراهات . حاليا يعرف القطاع ما يقرب من 17 نوع من الضرائب بالإضافة إلى النسب المتغيرة في كل مدينة و أعطى تجربة الجمعية مع معركة الضريبة الملكية الأدبية التي تمت شرعتنها مؤخرا و اكتوى بنارها العديد من المهنيين و أعطى مثال بالمقهى بالمدينة مكناس و هي بناية قديمة لا تضمن حتى وجدها ، فرض عليها أداء 100 مليون . و ذكر الحاضرين أن الاختيلالات متعددة و متنوعة و تختلف الحالات بين مقهى و أخرى مما يفرض حلولا خاصة بكل مقهى ولابد من تضامن و وتكتل داخل تنظيما يدافع على المهنيين و يمثلهم لدي كل المعنيين ، بعد دلك تحدث عن أفاق المستقبلية التي تنتظر الجمعية من أهمها المجلس الوطني الذي سيعقد نهاية شهر مارس و هو أعلى هيئة في الجمعية و يشكل برلمانها و من مقرر أنه سيعرف توسع و اندماج لأعضاء جدد من كل الفروع لتنطلق الجمعية أنداك في التحضير و تهيئ للمؤتمر التأسيسي الفعلي لجمعيتنا و ما يتطلبه دلك من تضحيات و من جهد و وقت و مال . و ذكر بأهمية التكوين و التشاور بين الأعضاء حيت نصت الهيئات التقريرية على ضرورته بكل هياكل الجمعية و في الأخير ذكر الحاضرين أن الجمع يبقى سيد نفسه و عليه انتخاب مكتب الفرع الإقليمي للجمعية .
الحضور تتبع باهتمام بالغ مداخلة السيد الكاتب الوطني و كانت مناقشة قليلة مما يعنى موافقته عليها ، حيت تناوب عدد يسير من متدخلين وبعد دلك فتح باب الترشيح ، لكن أجمع المتدخلون على انتخاب فقط الرئيس و ترك له الصلاحية اختيار أعضاء المكتب . وهكذا اتفق الجمع دون تردد اختيار السيد فتاح الحرفي في مهمة الرئيس الفرع الإقليمي الذي قبيلها أمام إلحاح و تشبث الجميع . و بعد دلك ألح على ألائحة الترشيح أن تبقى مفتوحة أمام كل الراغبين و أنه مستعد لمناقشة كل الآراء و الاختيارات و وعد بفتح موقع للجمعية على الإنترنيت ليكون التواصل دائم بين جميع الأعضاء و تكون أعمال الجمعية شفافة و واضحة للجميع .
في الأخير ذكر السيد هشام حسان أن الجمعية لها صلاحية فقط 15 يوما لتشكيل المكتب ، و على الراغبين الاتصال به قبل هدا الأجل لتسجيل .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية