عادل السباعي يدعوا إلى إعادة النظر في الدعم المخصص للجماعات الترابية من الضريبة على القيمة

عادل السباعي يدعوا إلى إعادة النظر في الدعم المخصص للجماعات الترابية من الضريبة على القيمة

دعا عادل السباعي عضو الفريق الحركي بمجلس النواب الاثنين الماضي الحكومة إلى إعادة النظر في الدعم المخصص إلى الجماعات الترابية من الضريبة علة القيمة .

عادل السباعي الذي أكد أن حصة دعم الجماعات الترابية من الضريبة على القيمة المضافة لم ترقى إلى المستوى المطلوب وضلت مردودية متواضعة . ولم تظهر أثارها على المواطنين فضلا عن العقبات التي تعترض توزيعها .وطالب الحكومة بإتخاد عدة تدابير جديدة إتجاه مالية الجماعات الترابية من خلال رفع حجم الإمدادات المالية المحولة من طرف الدولة.لاسيما حصة الضريبة على القيمة المضافة وإقرار نظام مالي متميز يتوخى بالأساس إقرار العدالى على مستوى توزيع هذا المورد مع التفكير في صيغ جديدة لتمكين الجماعات من الباقي استخلاصه ،وإحداث منظور جديد وموحد للجبايات المحلية يتيح تنمية الموارد الجبائية  اللازمة للجماعات الترابية الجهات العمالات اللاقاليم الجماعات في أفق مواكبة  نقل الاختصاصات من الدولة إلى الجماعات الترابية فضلا عن تقوية الموارد الجبائية الذاتية للجماعات وإعادة النظر في طرق منح الحصة من منتوج الضريبة على القيمة المضافة العائدة للجماعات الترابية وتحسين الشروط المتعلقة بتوزيع هذه الحصة بما يتلائم والتحولات المؤسساتية المرتبطة باللامركزية .

وأوضح عادل السباعي في تعقيب باسم الفريق الحركي حول حصة الجماعات الترابية من الضريبة على القيمة المضافة ،بالرغم من الدور الكبير الذي تلعبه حصة الضريبة على القيمة المضافة في دعم القدرات التمويلية للجماعات الترابية .ووجود إطار تنظيمي يتوخى إعطاء نوع من العقلنة لعملية توزيع هذه الحصة .فإن هذا الدعم لم يرقى إلى المستوى المطلوب وضلت مردوديته متواضعة .مضيفا أن هذا الدعم بقدر ما كان عاملا في تعزيز منظومة مالية الجماعات .أصبح عائقا أمام الاستقلال المالي للوحدات الترابية .مما يجعله مجرد إعانة مالية ضعيفة المردودية تخضع لتوجيهات السلطة المركزية.

وتابع عادل السباعي عضو الفريق الحركي بمجلس النواب أن دعم الجماعات الترابية واستفادتها من الضريبة على القيمة المضافة يبقى محدودا للغاية.لكونه يرتبط بالأساس بدعم ميزانيات تسيير الجماعات الترابية .ويهمل الشق المرتبط بالتجهيز الذي يعتبر العامل الحقيقي للتنمية .

عن جريدة الحركة العدد 9213

02 فبراير 2018

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية