دكتور الزيدي في لقاء موسعا مع رؤساء الهيئات التجمعيين و المنسقين المحليين بالإقليم

دكتور الزيدي في لقاء موسعا مع رؤساء الهيئات التجمعيين و المنسقين المحليين بالإقليم

عقد المنسق الإقليمي الحزب التجمع الوطني للأحرار بأسفي الدكتور الزيدي الأسبوع الماضي اجتماعا موسعا مع رؤساء الهيئات التجمعيين و المنسقين المحليين بالجماعات الترابية بالإقليم ومجموعة من الشباب مناضلي الحزب بالإقليم، لتسطير برنامج عمل الحزب بالإقليم من اجل دينامية متجددة و عمل متواصل و دائم يمس مصلحة المواطن ألأسفي . خاصة و أن المتتبع للشأن السياسي ببلادنا ، لاحظ الدينامية الجديدة التي عرفها حزب التجمع الوطني للأحرار منذ تقلد  عزيز اخنوش قيادة حزب الحمامة.

ولعل ما انتبه إليه الملاحظون و المهتمون بعالم السياسة و خصوصا الهيئات السياسية الأخرى هو الطريقة التي بدأ يشتغل بها الحزب مرورا بمجموعة من المحطات والتي يمكن اعتبارها الاستراتيجية الجديدة لعمل الحزب مستقبلا . اللقاء مر في أجواء حماسية وجد ايجابية، أعطت إشارات قوية على مدى الانسجام والتناغم كبيرين بين جميع المناضلين والمناضلات ، اللذين عبرا عن رغبتهما الكبيرة في الانخراط في الإستراتيجية الجديدة التي أطلقها الحزب، كما ثمنا مثل هذه المبادرات التي تهدف إلى تماسكه. فبعد كلمة المنسق الإقليمي  الدكتور الزيدي حول قيامه بتأسيس مجموعة من الفروع  وقيامه بمجموعة من الزيارات لمجموع المناطق بالإقليم  والتي التقى بها بالمناضلات و المناضلين و جسد سياسة القرب المفروض نهجها بين القيادة و القاعدة ، و جس نبض المتعاطفين في أفق وضع برنامج متكامل لبناء حزب قوي تنظيميا قادر على تشكيل قاعدة عريضة تؤمن بالحزب و مبادئه و تكون فاعلة في مجتمع.

ولعل إيلاء الاهتمام الكبير بالتنظيم فيما يخص التنظيمات المحلية و الموازية ، و إعطاء الأولوية للتواصل بين القيادة و القاعدة ليدل بشكل قاطع على توجه الحزب للقطع مع الممارسات التي تعرفها الحياة السياسية ببلادنا ، من حيث بناء الأحزاب على الولاءات و الشخصنة و جعل مقرات الأحزاب تفتح في فترات منظمة. و مما لاشك فيه أن إرساء البرنامج الذي وضع من قبل قيادة الحزب يحتاج إلى كفاءات قادرة علي تفعيله و تنزيله على ارض الواقع من حيث جانبه السياسي او التنظيمي و كذا إلى مناضلات و مناضليين أحرار قادرين على التواصل و التعريف بالتوجه الجديد للحزب .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية