يوم للتبرع بالدم بفضاء المحكمة الابتدائية بأسفي

يوم للتبرع بالدم بفضاء المحكمة الابتدائية بأسفي

نظمت المحكمة الابتدائية بأسفي حملة للتبرع بالدم بشراكة مع هيئة المحامين بأسفي , والمركز الجهوي لتحاقن الدم , وذلك  يومه الثلاثاء 6 مارس 2018 إنطلاقا من الساعة التاسعة صباحا ،حملة التبرع بالدم هذه عرفت حضورا مكثفا منذ الساعات الأولى من صبيحة يومه الثلاثاء بإحدى قاعات الجلسات بالمحكمة الابتدائية من خلال تجند الطاقم الطبي والتمريضي, وكذا الانخراط  المكثف لموظفي قطاع  العدل وفي طليعتهم رئيس المحكمة السيد  إبراهيم بنتزرت و وكيل الملك بنفس المحكمة السيد عمر الصوفي ، بالإضافة إلى حضور السادة القضاة وفي مقدمتهم السيد ابراهيم اشتوكي عضو اللجنة الثقافية وأطر وموظفو المحكمة بمختلف المصالح والأقسام, وعدد مهم من المحامين وفي طليعتهم نقيب المحامين السيد خليل لمحول, كان كل هؤلاء في الموعد وفي طليعة المتبرعين بالدم …

 

للإشارة فقد دأبت المحكمة الابتدائية بأسفي إلى تنظيم هذه الحملة للتبرع بالدم منذ أربع سنوات خلت, واليوم هاهي تتجدد دماء العطاء بفضاء المحكمة ذاتها  في  نسختها الرابعة بتعاون مع مركز تحاقن الدم بالمدينة،لكن الاستثناء هذه السنة هو انخراط هيأة المحامين كشريك جديد  ومتجدد تحت إشراف نقيب المحامين المنتخب مؤخرا السيد خليل لمحول .

وقد راهن  منظمو حملة التبرع بالدم بالمحكمة الابتدائية بآسفي ، طيلة يوم الثلاثاء 6  مارس 2018 على تحقيق طفرة نوعية من خلال العزم على الرفع من عدد المتبرعين وتجاوز عتبة السنة الماضية بمضاعفة رقم  47 متبرع الذي هو محصلة مارس 2017 من السنة المنصرمة  ، كما يروم هذا النشاط الإنساني المنظم بفضاء المحكمة  إلى  تغذية حقينة بنك المركز الجهوي لتحاقن الدم بأسفي من هذه المادة الحيوية ذات الأصل البشري والتي يتعذر تصنيعها بأية حال من الأحوال ،ويبقى مصدرها الرئيس هو العطاء التلقائي عن طريق المتبرعين بشكل إرادي , كما يهدف المنظمون كذلك إلى تكريس ثقافة وقيم التضامن والتعاون ,وضمان انخراط المؤسسات العمومية الناشطة بسلك القضاء وباقي الهيآت الشريكة لها بشكل مستمر لتكريس ثقافة الحرص على إنقاذ الحياة البشرية , وليست مؤسسات محصورة فقط في تقديم خدمات ادارية للمرتفقات والمرتفقين  ,بل تجاوزت ذلك إلى حدود أداء الواجب وإضافة الخدمة في ظروف جد مريحة بفضل مهنية وحرص الطاقم الطبي والتمريضي المتمرس .

وفي هذا الإطار أبرز الأستاذ ابراهيم اشتوكي، القاضي بالمحكمة الابتدائية بآسفي، وعضو اللجنة الثقافية بالمحكمة ذاتها، أهمية تنظيم مثل هذه التظاهرات ذات البعد الإنساني كحملة التبرع بالدم داخل فضاء المحكمة لما لها من وقع إيجابي على الأفراد والمجتمع ،موضحا أن هذا اليوم يندرج ضمن برنامج عمل سنوي يسعى إلى انفتاح المحكمة الابتدائية بآسفي على محيطها الخارجي وفي مقدمتها هيآت وفعاليات المجتمع المدني , ويعززه نشاط  اليوم بدعم جهود وزارة الصحة في توفير مخزون محترم لضمان استفادة من يستحقه  من  المرضى المحتاجين.

ومن جهتها ،  المنسقة والمسؤولة على حملات التبرع بالدم بأسفي آمال السعيد  نوهت بالمجهودات التي قامت بها اللجنة التنظيمية لإنجاح حملة التبرع بالدم داخل فضاء المحكمة الإبتدائية  ، وكذا الدعم الذي بذله أعضاء اللجنة الثقافية وكذا كل من السيد رئيس المحكمة ووكيل الملك بها ,ليكون الجميع في مستوى هذه اللحظة من الالتزام والتفاني , كما تطرقت إلى أن التبرع بالدم ليس عملية بسيطة ,بل تحكمها مجموعة من الضوابط القانونية والاحتياطات الطبية المنصوص عليها في القوانين الجاري بها العمل ومنها قوانين منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن…

السيد النقيب الأستاذ خليل لمحول بدوره نوه بهذه المبادرة واعتبرها قيمة مضافة بامتياز من خلال انخراط هيئة المحامين بأسفي  كشريك فعلي يرقى إلى  مستوى تعزيز دور رجال البذلة السوداء من الدفاع عن حقوق المواطنين , وضمان حقهم في التقاضي إلى ضمان حقهم في الحياة مصداقا لقوله تعالى ” ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميع ” …

    

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية