كارثة تحكيمية مرة اخرى بطلها الجعفري فمن المسؤول ….؟

كارثة تحكيمية مرة اخرى بطلها الجعفري فمن المسؤول ….؟

تعليق ابراهيم الفلكي**هناك اكثر من سؤال يطرح بسبب ما بصم عليه الحكم الجعفري لفريق اولمبيك اسفي ..
لماذا تم توقيف الحكم الرحماني و الحكم النحيح و لم بتم توقيف الجعفري
لماذا يتم تعيين الحكم الجعفري لمباراة الدورة 24 وهو الذي خلق الحدث امام احتجاجات المغرب الفاسي
لماذا يتم تعيين الحكم الجعفري لمباراة الدورة 24 بين اولمبيك اسفي و حسنية اكادير و هو الذي قاد الدورة 20 بين اولمبيك اسفي و اولمبيك خريبكة و التي قال عنها منفعلا لقد ربحتم معي ثلاث نقط و كانها منحة او صدقة منه .
اربع مباريات للحكم الجعفري هذا الموسم اولها امام نهضة بركان و تفنن في الحاق الهزيمة بفريق اولمبيك اسفي و ثانيها اجبر الحكم الجعفري اولمبيك اسفي ان تحرم من الفوز و يكةن التعادل امام الفتح بالرباط و ثالثها باسفي امام خريبكة كان الفوز مستحقا وةليست هدية منه و رابعها اليوم امام الحسنية في يوم سبظل مشهودا على افساد المباراة و عدم الحياد و تطبيق مبدا تكافؤ الفرص .
و له حكايات مع اولمبيك اسفي تستحق ان تروى و هذه واحدة منها بالملعب الكبير بمراكش اولمبيك اسفي يستقبل الجيش الملكي فيمنح ضربة جزاء خيالية للجيش الملكي لولا تدخل تدخل الحكم الرابع ..


لقد صنع الحكم الجعفري الحدث وهذا ليس تحاملا و لكنها الحقيقة ،فهو حكم ذكي بالخبث يقطع الطريق بذكاء شديد يوقف فريق اولمبيك اسفي باعتماد مقاربة منح الاخطاء لصالح الحسنية و يتجاهلها بالنسبة لفريق اولمبيك اسفي ،قد يقول البعض لقد منح لفريق اولمبيك اسفي ضربة جزاء اؤكد انه تاخر في الاعلان عنها حتى ظن الجميع انه تغاضى عنها ثواني معدودة ليعطيه الحكم المساعد الثاني الاشارة و هو تصرف معيب و يفتقد للمهنية و الجراة و قوة الشخصية و الحسم في اتخاذ القرار .
ليتحول بعدها الحكم الجعفري الى حيث لا يقبله منطق يقلم ثوابت الفريق بالانذارات و هي كالتالي :


الدقيقة 8 كلاوديو
الدقيقة 8 عطية الله
الدقيقة 20 حمزة خابا
الدقيقة 52 طوني
الدقيقة 67 الصبار
الدقيقة 68 ورقة حمراء
الدقيقة 75 حمدان ورقة حمراء
الدقيقة 92 الحارس مجيد مختار
طرد الكاتب العام
طرد مدرب الحراس
الانذارات في صفوف الحسنية
الدقيقة 69 الداودي
الدقيقة 79 الرامي
و المثير للاستغراب ان يعلن عن ضربة جزاء من وحي الخيال لصالح الحسنية امام دهشة واستغراب الجميع بل يحرم فريق اولمبيك اسفي من ضربتي جزاء واحدة بعد اسقاط مرابط و الثانية بعد اسقاط طوني في تحدي سافر لكل اصور الممارسة ،بل لم يكلف نفسه انذار الكشاني الذي اخذ الكرة بيده يكتفي بضربة خطا فقط لا غير و يفرض على اولمبيك اسفي اللعب من الدقيقة تقريبا 75 منقوصا بلاعبين ..
لقد اظهر الحكم الجعفري ذكاء خارقا وقد تمرس عليه في ادارة المباريات و هي ميزة و ليس تميزا و ليس بالامر اليسير اتقانها لاي حكم .


في هذه المباراة كما في مباريات عديدة كان بطلها من دون منازع الحكم الجعفري فيتحول الى الحمل الوديع و انه ظلم لانه يطبق القانون لكن السؤال من يحميه ليستمر في مسلسل افساد المباريات و اتمنى ان يعيد مشاهدة احدى المباريات ليقف على مدى ضعفه وقد يكون عن قصد او غير قصد لكن الثابت انه لا يشاهد نفسه في قمة ما يقدمه من تواضع شديد لافضل له ان يستريح .
هي عدالة السماء وحدها كفيلة بالانصاف

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية