اعتداء داعشي على الفتاة الجامعية رفقة السائق ,وجمعيات حقوقية تدخل على الخط …

اعتداء داعشي على الفتاة الجامعية رفقة السائق ,وجمعيات حقوقية تدخل على الخط …

بعد تداول  نشطاء للشريط  المصور نواحي سيدي بنوروهو يوثق  لحدث الاعتداء على  الفتاة الجامعية  27 سنة  ( إ. ذ)، والتي كانت تقوم ببحث ميداني في دوار اولاد الحيطي جماعة الغربية قيادة الواليدية عمالة سيدي بنور، وصاحب السيارة ( ح. ب) والذي قادها الى عين المكان مرات متكررة …

الفيديو يوثق  لدواعش المغرب الجدد – ضحايا الجهل –  “ الملثمون ” واعتداؤهم الشنيع على الشابة الغارقة في دمائها، إضافة إلى الشخص الذي كان برفقتها، قبل أن ينهالوا  عليهما بالضرب المبرح بالهراوات …

وتعيد حادثة الاعتداء إلى الأذهان إذكاء جاهلية القرن العشرين حينما  ينصب بعض الأشخاص والمجموعات أنفسهم حماة للشريعة والقانون ويجنحون إلى تعويض السلطة وأخذ ما يعتقدون أنه حق بأيديهم , وينصبون أنفسهم حماة للشرع والقانون ,ويطبقون قانون الغاب ويمنحون لأنفسهم مسؤولية الدفاع عن أشياء ليست مخولة لهم قانونا , ولنفترض جدلا اذا كان الحدث كما يدعي الملثمون …, فهل الضرب والاعتداء الجسدي بالهراوات والترصد مع سبق الإصرار ليس جريمة كانت ستؤذي إلى إزهاق أرواح بشريين , مع أن حالة التلبس في  مثل هذه الجرائم لاتقوم على مجرد الشك او الاستنتاج ولكنها  تقوم على الدليل والبرهان نتيجة فعل تلبسي واضح ,  ويسهر عليها  أناس في  أجهزة الدولة من شرطة ودرك ممن تتوفر فيهم الصفة الضبطية وفق مساطر قانونية تضمن للجميع الحقوق في اطار سلطة القانون …لا أن يطبق جزء من القانون ليخرق جزءا آخر … لكن ما موقع هؤلاء الملثمون من القانون …ماتكوينهم القانوني …ماصفاتهم …؟؟؟

هذا الحدث أدخل مجموعة من الجمعيات الحقوقية الى صلب الحدث حيث  قام أعضاء الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بأسفي   بزيارة لمؤازرة الضحيتين وتمت معاينة مكان الحادث رفقة الطاقم الاعلامي للقناة الثانية وصرح عبد الاله الوثيق الكاتب الاقليمي للرابطة بالرفض المطلق لحدث الاعتداء وأعلن تضامن الرابطة مع المعتدى عليهما ,  في حين أصدرت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب – الفرع الإقليمي بأسفي – بيان إدانة معتبرة هذه الممارسات لا يمكن قبولها أو استساغتها إلا في حالة سيادة قانون الغاب حيت يتحكم القوي في الضعيف ويتم استخدام القوة دون الرجوع إلى القانون, مطالبة   الجهات المعنية من درك ملكي ونيابة عامة تكثيف الجهود لاعتقال الجناة وتقديمهم للعدالة , وفيما يلي نص البيان :

إن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب – الفرع الإقليمي بأسفي – وهو يتابع فيديو نشر بموقع التواصل الاجتماعي ” الفايسبوك ” يوثق لعملية اعتداء بالعصي على رجل وامرأة من طرف مجموعة من الأشخاص ملثمون ، وهم يرددون عبارات يفهم من خلالها أنهم يستنكرون تواجدهم داخل سيارة بشهر رمضان في واضحة النهار متهمين إياهم بالفساد ، فإنه يستحضر الممارسات الغير المقبولة من طرف بعض الأشخاص الدين يطبقون القانون بأنفسهم باسم الدفاع عن الإسلام والشرف والعفة خصوصا في شهر رمضان ، في إقصاء تام لمؤسسات الدولة وعدم سلوك المساطر المتبعة في مثل هذه الحالات .

إن مثل هذه الممارسات لا يمكن قبولها أو استساغتها إلا في حالة سيادة قانون الغاب حيت يتحكم القوي في الضعيف ويتم استخدام القوة دون الرجوع إلى القانون ، الأمر الذي لمسناه من خلال هذه الواقعة حيت تحاول عصابة ملثمة تطبيق القانون بالقوة في حق رجل وامرأة وأقروا لنفسهم حقا غير مخول لهم وعملوا على إثباته دون الرجوع للدرك الملكي من أجل إثبات الحالة واتخاذ الإجراءات اللازمة .

وعليه فإن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب – الفرع الإقليمي بأسفي – يدين بشدة مثل هده الممارسات التي تضرب في العمق القواعد المؤسسة للقانون وتبيح الفوضى والتسيب وعدم الاعتراف بالمؤسسات وبالتالي سيادة قانون الغاب ، فبغض النظر عما تم ارتكابه من طرف هذا الرجل والمرأة فلا يحق لأي كان أن يطبق القانون من تلقاء نفسه ، ويعتبر هذا التصرف جريمة في حق مواطنين عزل ويطالب من الجهات المعنية درك ملكي ونيابة عامة تكثيف الجهود لاعتقال الجناة وتقديمهم للعدالة وتطبيق اقصى العقوبات في حقهم ليكونوا عبرة لكل من سولت له نفسه تجاوز القانون وتحدي الأمن والدرك عن طريق تنفيذ أحكام مسبقة باستعمال القوة والعنف .

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية