سمير كودار الرجل القوي بمجلس جهة مراكش – آسفي.

سمير كودار الرجل القوي بمجلس جهة مراكش – آسفي.

سمير كودار الناشط الجمعوي الذي دخل غمار المجال السياسي من بوابة العمل الجمعوي بقوة  ، وبالضبط بداية التسعينات ، حيث غير الوجهة  من المجال السياسي نحو المجال الجمعوي الذي وجد فيه ذاته، ومع ذلك احتفظ بعضويته في الاتحاد الاشتراكي ، الحزب الذي تعلم  فيه وتربى بين أحضانه والذي لازال يكن له الحب والاحترام الكبيرين إلى اليوم ,لكونه شكل المدرسة السياسية التي غرف منها علوم السياسة بالرغم من تغييرها لانتماء السياسي فيما بعد

سمير كودار ابن حي البحارة بأسفي يغير الوجهة  نحو حزب الأصالة والمعاصرة مؤمنا انطلاقته من  مبادرة حركة لكل الديمقراطيين التي شدت انتباه العديد من الديمقراطيين آنذاك، معتبرا الحركة  عرض سياسي طموح وبديل جديد ، يحمل مطالب ومبادئئ وأفكار منفتحة  ، تقاطعت مع قناعاته وتصوره للعمل السياسي ، الذي يرتكز على استراتيجية تشبيب المؤسسة الحزبية وإعطاء دينامية للفعل الحزبي الشبابي عبر التركيز على رهان الاشتغال على زاويتين وهما الواجهة الجهوية والمحلية لتحقيق التكامل والقوة وطنيا ، فكان قرار الالتحاق بجمعية حركة لكل الديمقراطيين ، وبمجرد أن تمخض عن  الحركة حزب سياسي وهو الأصالة والمعاصرة ، يجدد سمير الانخراط في المجال السياسي ، ولكن ليس بنية الترشح للانتخابات في البداية ، ليجد نفسه في لائحة تعزز حضور صلاح الوديع وكيل لائحة الأصالة والمعاصرة بالمنطقة الجنوبية لأسفي.

سمير كودار يدخل تجربة العمل السياسي مدفوعا ممن آمنوا بقدراته الواعدة في التألق على صعيد جهة دكالة عبدة سابقا بعدما  أزاح عمر الكردودي من منصب النائب الثاني للرئيس ، وإقصاء لائحة عبد الواحد عاطفي ليفوز ب 62 صوتا مع إلغاء 5 أوراق ليصبح نائبا لرئيس الجهة  بوشعيب عمار بتاريخ  20 شتنبر 2012 .

سمير كودار يدخل غمار السياسة من بابها الواسع بتجربة جهوية يعترف بها الجميع , ليعيد الكرة في التقسيم الجهوي الجديد بانتخابه نائبا أولا عن الاصالة والمعاصرة كأحد ابناء عاصمة عبدة آسفي ليؤازر زميله  احمد أخشيشن رئيس جهة مراكش آسفي بعد حصوله على 55 صوتا و صوت ضده 17.

هكذا استطاع سمير كودار خطف الأنظار بتربعه على كرسي النيابة الأولى لرئاسة جهة مراكش أسفي ، وهو عنوان صريح لحنكة الرجل القوي بمجلس الجهة والذي استطاع في وقت قياسي نسج علاقات مهمة مع مختلف الفرقاء السياسيين بالجهة الجديدة والتي تضم مجموعة من الأقاليم ، كما أستطاع أن يجد له موطئ قدم ثابث بحزب الجرار ويكون من بين الصفوف الأولى من قادته ,كما  جعل العديد من المتتبعين  لمسيرة الرجل  يتنبؤون له بالتألق في أدائه السياسي في القادم من الأيامحيث انتخب مؤخرا ضمن لجنة رباعية تضم كل من ميلودة حازب, ومحمد اوضمين وعادل أتراسي وهي اللجنة التي عهد لها بالتداول في مقترحات حول من سيخلف إلياس العماري على رأس الحزب،بعدأن قرر هذا الأخير رحيله من رئاسة حزب ألأصالة والمعاصرة .

السياسي المخضرم سمير كودار من بين أهم سمات شخصيته التي جعلته يحصد النجاح هو كونه سياسي عنيد لا يعرف لغة الاستسلام كما يتميز بكنز ثمين وهي  الثقة التي يحظى بها من  العديد من السياسيين ولكونه داهية في العمل السياسي ,كما يطلق عليه لقب مهندس حزب البام بأسفي , مكن الحزب بهذا الاقليم من تجديد دمائه واعتلى عرش رئاسة العديد من الجماعات القروية وفاز بأغلبية المجلس الإقليمي وله برلمانيين اثنين بالإقليم  , وأهم ما يميزه كسياسي هو شخصية سياسية قوية واجتهاد مستمر ومثابرة ,ووفاء سياسي قل نظيره , استطاع الدفع بمجموعة من الكفاءات المحلية ونذكر منها على سبيل المثال البرلمانية غيثة بدرون ابنة عاصمة المحيط التي جاءت على رأس اللائحة الشبابية بعدما آمن بها كودار كوجه سياسي واعد لتقتسم معه هموم المدينة التي ترعرع بين أحضانها …

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع المقالات و المواضيع المنشورة على الموقع تعبر عن رأي أصحابها و ليس للموقع أي مسؤولية اعلامية أو أدبية أو قانونية