أبرون بوطنية صادقة أرسل مؤشرات الأمل حول مستقبل الكرة الوطنية رغم أنف البعض

أبرون بوطنية صادقة أرسل مؤشرات الأمل حول مستقبل الكرة الوطنية رغم أنف البعض

-أسفي الأن
2020-06-12T21:21:27+03:00
2020-06-12T21:23:35+03:00
جهوياترياضة
-أسفي الأن12 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
s 1 - أسفي الأنأسفي الأن ** إستضافت إحدى الإذاعات الرياضية الخاصة الحاج عبد المالك أبرون العضو الجامعي ورئيس لجنة مراكز التكوين وتنمية كرة القدم القاعدية، وكانت المناسبة هي الحديث عن مصير البطولة الإحترافية بعد مرور رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني بمجلس النواب.
وعندما إستضافت هذه الإذاعة هذا المسير المرجعي الذي راكم تجربة كبيرة في التسيير والذي يعتبر أقدم مسير بالجامعة وفي البطولة الوطنية، فإن مروره كان وطنيا ومسؤولا بعد أن تحدث برزانة وبأمل وأعطى مؤشرات إيجابية عن المستقبل، حتى وأن الجامعة مازالت تنتظر قرار الحكومة، حول مصير البطولة، بل الأكثر من ذلك كان أبرون يتحدث بمعطيات واقعية وبدون لغة خشب التي يستعملها البعض حتى داخل الجامعة عندما يريدون تسويق أفكارهم ومنافعهم وهذا موضوع سنعود إليه للحديث عنه بتفصيل كبير، لكون تصريحات أبرون إستفزت شخصا واحدا فقط داخل الجامعة، علما أنه لم يروج للمغالطات أو لأمور غير موجودة، فالرجل قال بأن مركز محمد السادس لكرة القدم سيفتح أبوابه في وجه المنتخبات الوطنية يوم الإثنين القادم، وهذا قرار من الجامعة وليس أبرون، فالرجل كان يتحدث بإسم مؤسسة ، وحتى إذا كان خاطئا لكانت الجامعة قد أصدرت بلاغا في الموضوع كما فعلت مع خبر إلغاء البطولة.
الحاج أبرون تحدث أيضا عن مصير البطولة والجميع يعرف بأن الجامعة تنتظر قرارا من الحكومة وهذا ماقاله في تدخله، فهل قال الحاج أبرون شيئا غير موجود أو إختلق الأكاذيب؟ فالرجل كان صادقا ومسؤولا وشجاعا خاصة في هذه الظرفية التي لا يتحدث فيها المسيرون الذين ضربوا الصمت على أفواههم.
الذين أزعجهم تدخل أبرون في الإذاعة، فليتفضلوا هم ويدلون برأيهم كما فعل هو، أما الكلام الخاوي فلا ينفع في شيء.
الذين إستمعوا لتصريح أبرون سيقفون عند حقيقة واحدة وهي الغيرة الوطنية لهذا الرجل التي لا مزايدات فيها، الصراحة في الجواب على الأسئلة، والكفاءة التي يتميز بها في المراحل الصعبة التي تمر منها الكرة الوطنية وفوق ذلك للرجل قيمة كبيرة عند رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم السيد فوزي لقجع ويعتبره من الحكماء الذين تعتمد عليهم الجامعة بدليل ثورة الملاعب التي يعود فيها الفضل للحاج أبرون عندما كان رئيسا للجنة البنيات التحتية.
الذين حاولوا الركوب على الأمواج فشلوا في مخططهم، وإنفضح أمرهم ولنا كلام آخر معهم.
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات