أسفي الأن تحاور الدكتور ريان كركدان وهو طبيب عام ومدرب صحة ولياقة

أسفي الأن تحاور الدكتور ريان كركدان وهو طبيب عام ومدرب صحة ولياقة

-أسفي الأن
حوارصحة
-أسفي الأن27 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
1 - أسفي الأنتزامن شهر رمضان هذه السنة مع جائحة كورونا وهو ما زاد من تساؤلات الناس حول العادات الغذائية والصحية التي من المستحب اتباعها.
للإجابة عن هذه التساؤلات كان لنا لقاء مع دكتور ريان كركدان وهو طبيب عام ومدرب صحة ولياقة.
حاورته غالية الشرقاوي
1)هل هناك طريقة غذائية صحية أو أصناف غذائية معينة يجب التركيز عليها لتقوية وتعزيز الجهاز المناعي والوقاية من الأمراض؟
يظن بعض الناس بأن هناك أغذية معينة أو أكلات بحد ذاتها تقوي المناعة بشكل مباشر وهذا غير صحيح،  لكن الغذاء الصحي والمتوازن بشكل عام هو ما يعزز من المناعة، ونقصد بالغذاء المتوازن الغذاء الذي يحتوي على كل العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
أما بالنسبة للأصناف الغذائية التي يجب التركيز عليها خلال الشهر الفضيل هي نفسها التي يجب التركيز عليها خلال الأيام العادية وهي المعروفة علميا بالمغذيات الكبرى والصغرى. المغذيات الكبرى هي التي تمد الجسم بالطاقة مثل الكربوهيدرات، البروتين، الذهنيات والمغذيات الصغرى هي التي تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن والألياف والماء. وهذه هي المغذيات التي يجب أن نحرص عليها بمصادرها المختلفة في الوجبة.
أما بالنسبة لطريقة الأكل فمن الأفضل تقسيم وجبة الإفطار إلى قسمين ؛ جزء قبل الصلاة يأكل خلاله الفرد التمر مع الماء أو الحليب أو عصير وينتظر حتى يصلي ليأكل بعدها وجبته الرئيسية وذلك لأن الدماغ يستغرق عشرين دقيقة لإرسال إشارات للجسم بأنه بدأ يشبع وبالتالي لن يأكل الإنسان بنهم أو بشكل مبالغ فيه.
2) يعيش العالم الإسلامي هذه السنة خلال رمضان ظرفية خاصة في ظل تطبيق الحجر الصحي هل من شأن ذلك أن يزيد من قابلية الفرد على الأكل بعد الإفطار كنوع من التعويض النفسي؟
فعلا نحن نعيش في ظرف استثنائي ولكن ما يحدد اتجاه الشخص للأكل لتعويض الملل أو بعض الآثار النفسية بسبب حالة الحجر التي نعيشها هو مدى قابلية الشخص لهذا الأمر، فإذا كان الشخص أصلا لديه قابلية أو نزعة للأكل التعويضي/العاطفي قبل شهر رمضان فهناك احتمال كبير بأن تستمر معه هذه المشكلة خلال شهر رمضان.
وهذه بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لتفادي هذه المشكلة :
أولا يجب على الفرد معرفة ما هي المؤثرات الخارجية أو الأحداث اليومية التي تدفعه للتوجه للأكل كحل أو كهروب من مشكلته النفسية وهذا ما يسمى بحالة الوعي بالمؤثرات أو الأحداث الخارجية.
ثم بعد ذلك يمر إلى حالة التعديل وذلك من خلال تبديل الأكل بنشاطات أخرى مثل المشي أو تغيير المكان المتواجد فيه أو بإمكانه الإستعانة أو استشارة أخصائي لتوجيهه.
3)ما هي العادات الغذائية الخاطئة التي يجب تجنبها خاصة لمن يريدون خسارة الوزن برمضان؟
من بين هذه العادات كما ذكرت سابقا الإسراع في الأكل خلال وجبة الإفطار فمن الأفضل الحفاظ على سرعة متوسطة عند الأكل.
1545 - أسفي الأن
أما بخصوص الأصناف التي يجب تجنبها فهي الأطعمة المقلية والأكلات التي تحتوي على نسبة سكر عالية..نعرف أنه خلال رمضان تقبل العديد من الأسر على أكل أصناف معينة من الحلويات وهذه ليست مشكلة بل المشكلة هو أن تأكل هذه الحلويات مع الوجبة الرئيسية…فمن المستحسن وللحفاظ على صحة الفرد تأخير أكل الحلويات لساعتين أو ثلاث ساعات بعد الإفطار.
عموما؛ إتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كل العناصر والمغذيات سيساعد الجسم على العمل بشكل مثالي مما يسهل من عملية فقدان الوزن لمن يريدون ذلك.
4) في أي وقت ينصح بممارسة الرياضة المنزلية قبل أو بعد الإفطار؟
الوقت المناسب لممارسة الرياضة في رمضان قبل الإفطار بساعة إلى قبل صلاة الفجر بساعة.
أنا أنصح الناس بممارسة الرياضة في الوقت الذي اعتادوا عليه ويناسبهم لكن إذا اختار الإنسان ممارسة الرياضة قبل الإفطار هناك تعليمات صحية معينة :
أولا، تجنب ممارسة التمارين الرياضية عالية الشدة فمن الأفضل قبل الإفطار أن يقتصر التمرين على تدريبات رياضية متوسطة أو منخفظة الشدة
ثانيا؛ تجنب تمارين المقاومة كتمارين الحديد أو بناء العضلات لأنه الجسم في حالة صيام لا يملك المواد الغذائية التي يحتاج أن يستخدمها في إعادة ترميم الجسم بعد التدريب العضلي…يستحسن ترك هذا النوع من التمارين لما بعد الإفطار.
أخيرا، هناك تحذيرات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب وبعض الأمراض التنفسية  أنصحهم بعدم ممارسة الرياضة قبل المغرب لأن هذا يعرضهم لمزيد من الأخطار ويفضل أن يمارسوا الرياضة بعد الإفطار.
نوعية التمارين الرياضية أيضا مهمة جدا فبعض الناس تربط التمارين الرياضية بإنزال الوزن فقط لكن هناك فوائد صحية متعددة للتمرين الرياضي.
كما أن هناك مفهوم خاطئ بأنه يجب فقط ممارسة التمارين الهوائية كالركض وركوب الدراجة….مما يجعل الناس تهمل تمارين المقاومة في شهر رمضان فهذه التمارين مهمة جدا للمحافظة على الكثلة العضلية…فإذا تفادى الشخص تمارين المقاومة فهو معرض لخطر فقدان نسبة من الكثلة العضلية وهو ما يؤدي إلى تباث الوزن والتقليل من نسبة الحرق أو الأيض بالجسد، فنوعية التمارين التي يجب ممارستها عموما هي التمارين الهوائية وتمارين المقاومة وذلك ثلاث مرات بالأسبوع.
حسابات الدكتور على السوشيال ميديا*****@thedoctorRayan
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات