الأسئلة المغيبة حول كورونا بآسفي

الأسئلة المغيبة حول كورونا بآسفي

-أسفي الأن
كتاب الرأي
-أسفي الأن6 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
3 - أسفي الأنبقلم الزميل الصحفي محمد_العوال **لاحظ الكثيرون تراجع حالات الإصابة بكوفيد 19 بآسفي، وهو ما اعتبرناه مؤشرا إيجابيا، لا يمكن إلا ان يكون في صالح المدينة، على الاقل على المستوى الاقتصادي والسياحي..وهما بالمناسبة عما قطاعان هشان، ينخرهما الفساد.
لكن ثمة أسئلة مقلقة، حول غياب الوضوح والتعامل مع الوضع بنوع من الشفافية، إذ تبين أن المعطيات المتعلقة بكوفيد 19 تلُفُّها الضبابية…
أعتقد جازما أن هناك أسئلة حارقة يطرح ها المواطن العبدي بحثا عن أجوبة اسفي الغليل:
• إذا كانت الأرقام الرسمية بمندوبية وزارة الصحة بآسفي، تعكس حقيقة الوضع الوبائي بالمدينة، فلماذا يستمر إغلاق المدينة، خصوصا الاحياء الجنوبية، ولماذا شاطئ المدينة مغلق؟ أليس هذا احتقارا للسكان وإهانة لهم؟
• لماذا تصر إدارة السكك الحديدية على إغلاق محطتها باسفي وتعليق رحلات القطار من وإلى آسفي؟
• لماذا اوقفت المندوبية الإقليمية بوزارة الصحة نشرة الحالة الوبائية؟( قد يرد البعض أن الوزارة تقوم بتقديم معطيات يومية وأسبوعية حول الاقاليم، وهنا أقول إن مندوبيات أخرى تصدر بلاغات يومية منها المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة باليوسفية!!
• لماذا تراجع عدد التحاليل المنجزة؟ ولفائدة من؟
هذه بعض الاسئلة المقلقة، بعدما توارت صحافة التنكافت عن الظهور وعن مطاردة سيارة الاسعاف والتشهير بالمرضى، كما اختفت معها نشرة مندوبية وزارة الصحة، وامتنع مسؤولون عن إعطاء معلومات حول الحالة الوبائية بالاقليم؟..
محمد العوال
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة