الأضرار البيئية لشركة تهيئة و إصلاح شارع الفقيه الهسكوري بآسفي

الأضرار البيئية لشركة تهيئة و إصلاح شارع الفقيه الهسكوري بآسفي

- أسفي الأن -
2019-03-23T09:57:32+03:00
2019-03-23T09:57:34+03:00
الشأن المحلي
- أسفي الأن -23 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين

إعداد: محمد افنوني** بمحاذاة المعلمة الروحية الجديدة مسجد ابراهيم الخليل بمفتاح الخير، وضعت شركة لتهيئة الطرقات معداتها و آلياتها  الثقيلة من جرافات و حفارات و رافعات و كاشطات و شاحنات… على بعد امتار قليلة من المسجد و من ساكنة الحي، لكن بالموازاة مع ذلك قامت هذه الشركة بجريمة بيئية دون حسيب أو رقيب ،حيث أغرقت شاحناتها جنبات المسجد ببقايا الأتربة و الحجارة المترتبة عن عملية الإصلاح التي تقوم بها بالشارع الرئيسي لطريق حد احرارة أو ما يعرف بشارع الفقيه الهسكوري ، حيث حولت  الأماكن المحاذية للمعلمة إلى أكوام من الزفت و الحجارة و الأتربة بكل أنواعها  و التي أصبحت متراكمة هنا و هناك ، إذ كلما حلت رياه خفيفة أو قوية  يتطاير غبارها على الساكنة المجاورة  و على جنبات المسجد و مداخله.

   لقد أصبح هذا المنظر بشعا يبعث، حقا، على الأسى و التحسر، منظر مقزز، بكل ما تحمله الكلمة بمعنى، لا يراعي القيمة الروحية لبيوت الله و حرمتها ،علما أن هذا المسجد يمتلأ  داخله و خارجه و كذا حواشي السور المحيطة  به في كل مناسبة رمضانية ، فمن المخجل و العار أن هذا المكان أصبح مقبرة بيئية  مخصصة  لكل أنواع الأزبال و في واضحة النهار  و كأن السلطات المحلية و المختصة تبارك استخفاف الشركة بالبيئة و بساكنة الحي.لقد أضر هذا  المنظر كثيرا بجمالية الحي و رونقه و بهائه  و الذي كان إلى عهد قريب جوهرة يضرب بها المثل في النظافة و الجمال نظرا لمجاورته غابة العرعار الجميلة التي تم إغراقها، بدورها ،في الآونة الأخيرة ببقايا إصلاحات الدور السكنية المجاورة لها.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات