الجمعيه المغربية لمساعدة الطفل والأسرة بآسفي تحتفي بالحاجة السعدية عاطف

الجمعيه المغربية لمساعدة الطفل والأسرة بآسفي تحتفي بالحاجة السعدية عاطف

- أسفي الأن -
2019-03-23T10:54:13+03:00
2019-03-23T10:56:28+03:00
الشأن المحلي
- أسفي الأن -23 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين

أسفي ألأن ** بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ومن تنظيم الجمعيه المغربية لمساعدة الطفل والأسرة بآسفي ، شهد المركز الإجتماعي لعريصة يوم الخميس 21 مارس 2019 ندوة حول موضوع دور المرأة في تعزيز التنمية الترابية. من تأطير الأستاذ يونس حبروق قاضي الأحداث بالمحكمة الابتدائية بآسفي والكاتب العام لمكتب الودادية الحسنية للقضاة بآسفي. والأستاذة فضيلة أربيب محامية بهيئة المحامين بآسفي ونائبة رئيس مجلس اسفي. وخلال هذه الندوة تم تكريم السيدة السعدية عاطف الفاعلة الجمعوية والمستشارة ورئيسة لجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس آسفي التي أصبح الكل بحاضرة المحيط يطلق عليها إسم المرأة الحديدية .

 كما أثنى عدد من أعضاء طاقم الجمعية على الدور الذي تلعبه المرأة الأسفية في مختلف المجالات الثقافية والسياسية والرياضية والاجتماعية  ومساهمتها في تطور البلاد، معتبرين كفاحها اليوم استمرارا لمسار الكفاح الذي خاضته بالأمس الحاجة السعدية عاطف. الفاعلة الجمعوية والمستشارة ورئيسة لجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس آسفي …..

وفي هذا السياق أكد مجموعة من المدعوين وعلى رأسهم الأستاذة فضيلة أربيب محامية بهيئة المحامين بآسفي ونائبة رئيس مجلس اسفي على هامش حفل نظم بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة، أن المرأة الأسفية تعد مصدر كل الدروس التي تم استلهامها على مر الأزمنة و المراحل التي مرت بها حاضرة المحيط . وأن كفاح المرأة الأسفية مكنها من افتكاك جملة من المكتسبات التي كرسها الحقل السياسي والاجتماعي  من خلال الدستور المعدل للمطالب التي رفعتها مرارا المرأة المغربية التي برهنت عن امكانياتها في تحمل المسؤوليات على كل المستويات و قدرتها على صنع التغيير الإيجابي و الديمقراطي.

وبعد تسليمها تذكار التكريم من طرف الأستاذ يونس حبروق قاضي الأحداث بالمحكمة الابتدائية بآسفي الكاتب العام لمكتب الودادية الحسنية للقضاة بآسفي. والأستاذة فضيلة أربيب محامية بهيئة المحامين ونائبة رئيس مجلس اسفي.أعربت “السعدية عاطف” عن سعادتها بدعوتها إلى هذا الحفل وتكريمها كأحد الرموز النسائية في أسفي، مشيرة إلى أن السيدات المغربيات والأسفيات بالخصوص استطعن إثبات قدرتهن على تحمل المسئولية، وبناء على ذلك اكتسبن ثقة القيادة السياسية، وأصبح هناك  مناصب القرار تتولى مهامها سيدات، مؤكدة أن مدينة أسفي لها باع طويل في الاهتمام بدور المرأة في المجتمع وفي الحياة السياسية. وأن الأمر لم يتوقف على السيدات في الداخل فقط بل استطاعت المرأة الأسفية في الخارج وبقوة أن تروج لقدرة سيدات ال المغرب فى تحقيق المعجزات

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات