الحاج عبد المالك أبرون: جلالة الملك قدم للعالم درسا في قيم التضامن والإنسانية

الحاج عبد المالك أبرون: جلالة الملك قدم للعالم درسا في قيم التضامن والإنسانية

-أسفي الأن
جهويات
-أسفي الأن15 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
zty - أسفي الأنبكثير من الفخر والإعتزاز قدم الحاج عبد المالك أبرون بصفته واحدا من أبناء هذا الوطن البررة آيات الولاء والطاعة لقائد الأمة وحامي الوطن والمواطنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الذي قدم الدرس للعالم في قيم المواطنة والإنسانية والتضامن النبيل مع كافة أفراد شعبه الوفي على قراراته الحكيمة والجريئة عندما حرص على توفير كل الإمكانيات المادية واللوجيستيكية لرعاياه الأوفياء من طنجة إلى الكويرة لحمايتهم من وباء ” كورونا” المستجد، وسخر كل ما تتوفر عليه المملكة الشريفة لتجنيب البلاد والعباد من أي مكروه، كما قدم خالص الشكر والإمتنان لكل المجندين في هذه الظرفية الصعبة التي تجتازها بلادنا.
يقول الحاج عبد المالك أبرون متجردا من كل صفاته ويتحدث كمواطن مغربي:” كمغربي وبكل فخر وإعتزاز أقدم آيات الولاء والإخلاص وفروض الطاعة لحامي هذا الوطن الأمين أمير المؤمنين سبط الرسول الكريم مولانا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي قدم للعالم درسا كبيرا من خلال قراراته الجريئة والشجاعة في المواطنة النبيلة والتضامن مع كافة افراد شعبه الوفي في هذه الظروف الصعبة لم لا وهو الذي كان السباق إلى إحداث صندوق محاربة وباء ” كورونا” ليكون معينا لأفراد شعبه في وقت الشدة والمحنة، كما سخر كل إمكانيات المملكة الشريفة لحماية المواطنين مفضلا سلامة وصحة رعاياه على الإقتصاد الوطني،
sd - أسفي الأن

إنها روابط التعلق الدائم للملوك العلويين الشرفاء بأبناء هذا الوطن الغالي، وكواحد من رعايا جلالة الملك أقول له شكرا لك يا صاحب الجلالة، لأنك منحتنا الكثير من الأمل والحياة في عز الأزمة، لقد كنت دائما قائدا وحكيما وسيكتب المغاربة تاريخك المجيد بفخر وإعتزاز أيها الأب الحنون العطوف على شعبك، شكرا لك يا صاحب الجلالة معك نعيش في الأمن والأمان، ومعك نرفع رأسنا عاليا ونفتخر بأننا مغاربة ننتمي لوطن لا يشبه كل الاوطان بحضارته وعراقته ورجالاته”.
وتوجه الحاج عبد المالك أبرون بذات المناسبة بخالص الشكر والإمتنان لكل المجندين في هذه الظرفية من أطقم طبية بمن فيهم الطب المدني والعسكري الذين يسهرون ويبذلون كل الجهود في كل المستشفيات لعلاج المرضى، ورجال الأمن والدرك وأفراد القوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة ورجال الوقاية المدنية، وأعوان السلطة والأمن الخاص ورجال النظافة وكل المجندين في هذه الظرفية التي ستجتازها بلادنا قريبا بإذن الله تعالى.
وطالب الحاج عبد المالك أبرون كل المغاربة بالبقاء بمنازلهم حماية لصحتهم وسلامتهم والإلتزام بحالة الطوارئ وإحترام تعليمات السلطات المغربية حيث قال في هذا الصدد:” لدي عائلتي بمدينتي تطوان وطنجة ووالدي بتطوان ولا أقدر على زيارتهم، هذه مرحلة صعبة تتطلب منا أن نحترم التعليمات والبقاء في منازلنا لحماية صحتنا وصحة الآخرين وحتى في الحجر الصحي فهناك أشياء كثيرة يمكن القيام بها، اللهم ألطف بنا، اللهم إرفع عنا هذا البلاء وإرحم الوطن والمواطنين، وبالصبر ستفرج بإذن الله”.

tyrtuutè - أسفي الأن
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات