الدورة الأولي لتكوين المربيات و المربين بالمركز الإقليمي للتعليم الأولي

الدورة الأولي لتكوين المربيات و المربين بالمركز الإقليمي للتعليم الأولي

- أسفي الأن -
2019-03-02T16:14:12+03:00
2019-03-02T16:14:21+03:00
الشأن المحليتربية وتعليم
- أسفي الأن -2 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين

تنفيذا للمخطط الجهوي للأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين ، انطلقت بمديرية آسفي الحلقة الأولى من مسلسل تكوين المربيات و المربين بالتعليم الأولي ، حيث احتضن المركز الإقليمي لموارد التعليم الأولي المحدث مؤخرا أشغال الورشات التكوينية أيام 26/27/28 فبراير 2019 ، والتي استهدفت 30 من المربين و المربين ، و قد قام بتأطير  هذه الورشات  الأستاذ محمد بوغابة و محمد أبرية عن هيئة التأطير التربوي ، و قد تميزت الجلسة الافتتاحية لهذه الأيام التكوينية بالكلمة التي ألقاها بهذ المناسبة المدير الإقليمي السيد محمد زمهار ، حيث أشاد بجهود الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة مراكش آسفي الرامية إلى توسيع العرض التربوي للتعليم الأولي بمختلف أقاليم الجهة تنفيذا للتوجهات الملكية السامية من أجل تحقيق الإنصاف و تكافؤ الفرص في التربية و التعليم لفائدة جميع الأطفال بالوسطين الحضري  والقروي ، وذكر السيد المدير الإقليمي بأن هذا البرنامج التكويني يستهدف العاملين داخل المنظومة التربوية بالعمومي و الخصوصي ، كما سيشمل المربين و المربيات العاملين بقطاعات التعاون الوطني  والشبيبة و الرياضة و الأوقاف و الشؤون الإسلامية و كذا المنتسبين للجمعيات العاملة في حقل التعليم الأولي  بإقليم آسفي .. و نوه السيد المدير الإقليمي بمختلف الشركاء الذين ساهموا في تأهيل المركز الإقليمي للتعليم الأولي و جعله فضاء ملائما للتأطير و التكوين ..

أشغال هذه الدورة التكوينية توجت بالمتابعة الميدانية لممثلي الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة مراكش- آسفي ، حيث اختتم أشغال هذه الدورة السيد محمد لحلو رئيس مصلحة التعليم الخصوصي و التعليم الأولي بالأكاديمية الذي نوه بدوره بجهود مختلف الفاعلين الذين ساهموا            في إحداث المركز الإقليمي للتعليم الأولي بآسفي الذي يعتبر في رأيه مركزا نموذجيا ، كما أثنى على السادة المؤطرين الذين تجندوا لتقديم مصوغات تكوينية بناء على توجهات الإطار المنهاجي للتعليم الأولي الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي ، مشيرا إلى أن الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين ، و تنفيذا للتوجهات الملكية السامية ، ستقوم بالرفع من عدد الحجرات الخاصة بالتعليم الأولي بمختلف المديريات ، كما ستضاعف حصص التكوين في الدورات القادمة لاستهداف 1800 من المربين و المربيات … كما ستوسع العرض التكويني الذي سينخرط فيه باقي أطر هيئة التـأطير التربوي وفق جدولة زمنية مصادق عليها من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية            و التكوين لجهة مراكش آسفي  .

من جانبها أشارت الأستاذة مليكة الجبلي نقطة ارتكاز  الجهوية لمنظمة اليونيسيف بأكاديمية مراكش آسفي إلى الرهان الوطني الكبير الكامن وراء توسيع العرض التربوي للتعليم الأولي  باعتباره مدخلا للإنصاف و تكافؤ الفرص ، مذكرة بأن هذا الورش التربوي يندرج في سياق تنزيل الرسالة الملكية السامية الموجهة للمشاركين في انطلاق البرنامج الوطني لتعميم و تطوير التعليم الأولي . و ذكرت في معرض تدخلها إلى الإطار المنهاجي للتعليم الأولي الذي يعتبر اليوم وثيقة مرجعية وهو ثمرة  لجهود الفاعلين الذين اشتغلوا في الميدان لأزيد من ثلاث سنوات ، ليصبح هذا  المرجع اليوم خارطة الطريق لكل المربيات و المربين ، ودعت المشاركين في الدورة الأولى من البرنامج التكويني إلى المساهمة البيداغوجية لتصحيح تمثلات الأمهات و الأباء تجاه وظائف التعليم الأولي ، و إبراز المهارات التي ينبغي أن نطورها لدى الأطفال في هذه المرحلة العمرية …و أكدت الأستاذة الجبلي في ختام كلمتها على حاجة المغرب لأبنائه و أجياله الجديدة التي ينبغي أن تتمتع بالتربية و التعليم الجيد  .

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات