الرئيس ونائب الرئيس والعمران و”لاراديس”.

الرئيس ونائب الرئيس والعمران و”لاراديس”.

-أسفي الأن
2020-08-22T03:06:31+03:00
2020-08-22T11:57:43+03:00
الشأن المحليسياسة
-أسفي الأن22 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
118242648 792987498177291 122850891269198511 n - أسفي الأنأسفي الأن .//  منذ أيام وحاضرة المحيط تعيش على وقع مجموعة من الشطحات الانتخابية,هنا وهناك  ,  كان آخرها المسرحية التي كان بطلها رئيس جماعة  أسفي ومستشار جماعي استقلالي بحضور مواقع صحفية محلية ونتساءل عن ” الكورتيج ” الذي صار يتمتع به منتخبونا من التغطية الصحفية وكأننا أمام أبطال تلفزيون الواقع , المهم وقع ما وقع وسمع القاصي والداني طبيعة الحوار حينما تم تبادل الاتهامات بين ممثلين للساكنة حول  دفاع كل واحد منهما عن مؤسستين  عموميتين  وهما “لاراديس” و”العمران” , ونحمد الله ومعنا ساكنة أسفي أن الأمر انحصر في ذلك , أما  لو زاغ نحو ودادية أو تجزئة سكنية أو شركة خاصة في ملكية علية القوم “لكانت حريرتنا في أسفي حريرة ” , و فائدة القول أن أهل مكة أدرى بشعابها فلدينا مستشارون عوض أن يدافعوا عن الساكنة فالأولى لهم مصالح تلك المؤسسات ولينتظر الأسفي ما ستجود علينا به انتخابات الدورة المقبلة , بعدما وضعنا أملنا في مجلس كنا نرجو  من مكوناته ان تحقق الأفضل , المهم صار أخيرا لدينا  رئيس جماعة يدافع عن الساكنة و أصحاب الطاكسيات والسيارات , في الوقت المستقطع من   التخريب الذي قامت وتقوم به “لاراديس ” لعقود من الزمن  ومعها شركات “الكابلاج” و”الاتصالات” و”الريزووات” … التي قطعت أوصال الشبكة الطرقية بالمدينة وخاصة بالمدار الحضري , ويكفينا ذلك  المشهد  البطولي  أمام عنثريات هذه المؤسسات المتحكمة في المفاتيح الكبرى والتي لم يكن يتجرأ  أحد  أن يهمس  في وجهها ببنت شفة …ويكفينا تحدي المستشار الاستقلالي لرئيسه متهما إياه  بالدفاع عن شركة العمران …المهم أن حركية غير عادية تطال  المشهد العمراني بأسفي والحمد لله خلال الثمانية اشهر المتبقية  قد نمر للسرعة النهائية لفض المشاريع العالقة بالإقليم والتي  عمرت لعشرات السنين …
index - أسفي الأن

نزال آخر كان بطله الرئيس البلدي عبد الجليل البداوي مع مدير “لاراديس ” شخصيا وهذه المرة تواضع ذات المسؤولين الكبيرين بالمدينة ونزل  كل واحد  ليقفا على حقيقة ما يقع بالشارع العام  من بشاعة , نزال شفوي  يقارع فيه رئيس البلدية مدير “لاراديس” بلسان حال الواقع الذي اعترف به بشكل ضمني مسؤول “لاراديس ” وأقر العشوائية المنهجية لاشتغال هذه المؤسسة كما سردها رئيس بلدية اسفي وفي مقدمتها فتح أوراش بالشارع العام في غياب تام لمسؤولي القسم التقني ببلدية أسفي  , والعذر كان أقبح من زلة وهو كون الأشغال مؤقتة … وبنفس السيناريو السابق من مسرحية المصالح المتناقضة ودائما الموضوع هو هتك عرض الشارع العام  وتعثر المشاريع والمحصلة أننا تأكدنا وتأكد  البداوي أن ” “لاراديس ”  لاعب اساسي في امشهد العمراني وأنها  تجني أرباحا  طائلة وفي نفس الوقت  تقوم بالأشغال بشكل عشوائي بداعي أنها مؤقتة  و” ماكديرش  خدمتها على الوجه الأكمل”… ؟ ؟؟؟

ولو كنا حقيقة في مدينة يضرب لساكنتها ألف حساب لترافعت عشرات الجمعيات والهيآت ورفعت عشرات القضايا باسمها ضدا “لاراديس” و”العمران”  والعديد من المؤسسات ومعها بلدية أسفي لما تتعرض له  هذه المدينة من طمس الهوية وتعثر مقصود وغير مقصود للمشاريع واعتداء على الإنسان والعمران  والشاهد اغتصاب الشارع العام في العديد من المناسبات  و حفر وتنكيل وما يعرفه الاقليم من جمود طال حتى مشاريع ملكية  تم تدشينها منذ عشرات السنين دون أن تحرك سلطات أسفي ساكنا …في الوقت الذي ينوه  فيه نائب الرئيس بتوجيهات عامل الإقليم للمنتخبين ” مستشهدا بقوله  “ديرو لجنة وسيروا شوفوا أش واقع في سيدي بوزيد “… للوقوف على مشاكل التعمير وصرح نائب الرئيس  أن المسؤولية ثابثة لشركة العمران وباقي المؤسسات الشريكة في تأهيل المشهد العمراني    قائلا أن شركة العمران  ضحكت على المدينة وهو واقع ووو…

unnamed file - أسفي الأن

هذا السيناريو يعود بنا لمشهد آخر سابق  لبرلماني استقلالي وهو يثور في وجه مسؤول عن المشهد البيئي ببلدية أسفي تناقلته بالصوت والصورة مواقع وطنية وأحجمت عنه المحلية ياتهام خطير لسرقة المال العام  ويدعوه لتقديم استقالته كل ذلك يتم نهارا جهارا ولم نسمع بفتح تحقيق من سلطات أسفي عن  دليل مرئي ثابث و فاضح بالصوت والصورة لنائب للأمة وممثل برلماني ومستشار ببلدية أسفي  يتهم  مسؤولا عن تسيير الشأن العام بقطاع تدبير النظافة  الذي يقال أنه يمثل امتدادا انتخابيا للحزب المسير للشأن العام  المحلي  ؟؟؟

ونتساءل  هل ما وقع مؤخرا من تبادل للضربات تحت الحزام بين الإخوة الأعداء في الجولة الانتخابية الأخيرة يستعمل فيها كل فصيل مؤسسات وقطاعات بعينها أو هي استفاقة متأخرة لمكاشفة حقيقية  للفساد والاختلالات التدبيرية المستشرية بعاصمة عبدة لسنوات ؟؟؟أم أن الأمر يتعلق بشطحات و و تسخينات انتخابية هنا وهناك , ولدت ميتة الغرض منها هو تأثيث مسرحية لحصد مكاسب انتخابية في أفق الاستحقاقات المقبلة , بعد أن انتهت معارك  المصالح , ولم تبق سوى معارك الصراع من أجل البقاء  وهل نحن فعلا أمام مشهد سينما الواقع لدفع مؤسسات عمومية للقيام بأدوارها كما ينبغي بعد أن ظلت لعقود وهي تشتغل دون حسيب أو رقيب …؟؟؟

 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة