الغربية.. 107 من أصل 117 تلميذ و تلميذة يعانون الهشاشة والفقر خارج لائحة المنح دراسية برسم 2020/2019-

المصطفى دلدو **قد تختلف أنواع المنح الدراسية المتوفرة حول العالم، وتتنوع معايير القبول في المنح بتنوع الجامعات والجهات المقدمة لهذه المنح.. هناك منح دراسية تعطى للطلاب بناء على الاستحقاق والتميز الأكاديمي، وفق شروطً ومعايير معينة موضحة من قبل الجهة المعنية. وأخرى تدمج بين التفوق الأكاديمي والمواهب الخاصة في مجال معين. في حين تتمثل معايير القبول في منح أخرى على الوضع المادي للطلاب المتقدمين.. وهناك منح أخرى تستهدف مجموعات معينة من الأشخاص، كالمنح المخصصة للإناث، أو لأقاليم محددة كتلك المخصصة للاجئين السوريين في بلد معين مثلا.. ويمكن تصنيف المنح الدراسية أيضا حسب ما تغطيه، إلى نوعين: المنح الكاملة (الممولة كليا)، التي تغطي نفقات الدراسة كاملة، بالإضافة إلى السكن وتكاليف السفر وغيرها، والمنح الجزئية (الممولة جزئيا)، التي قد تغطي الرسوم الدراسية فقط أو جزءا منها. تعريف المنحة: يعرف دليل طلب منحة التعليم العالي بالمغرب، بأن المنحة الدراسية تعد إعانة ومساعدة مالية يتم تخويلها للطلبة، غير الموظفين أو غير المستخدمين، أثناء دراستهم الجامعية بغرض المساهمة في تحمل جزء من مصاريفهم الدراسية وتيسير إمكانية التحصيل وطلب العلم. وأن المنحة الدراسية تشكل في فلسفتها أساسا اجتماعيا، يتم منحها وفق معايير محددة لفائدة الطلبة، الذين لا تتوفر لديهم الإمكانات المالية الضرورية لاستكمال دراستهم بمؤسسات التعليم العلي.. كما أن الاستفادة تقترن من المنحة بضرورة توفر الشروط التالية: الاستحقاق الاجتماعي، والجنسية المغربية، وشهادة الباكالوريا برسم السنة الجارية، والتسجيل ومتابعة الدراسة بإحدى مؤسسات التعليم العالي العام، وعدم الاستفادة من منح دراسية أخرى ممنوحة من قبل جهات أخرى. اللجن الإقليمية للمنح: وتعمل اللجن الإقليمية للمنح بموجب المرسوم رقم 2.12.618 الصادر بتاريخ 30-11-2012، المتعلق بتحديد شروط صرف المنح الدراسية للطلبة.. حيث تقوم بدراسة ملفات طلبات المنحة المعروضة عليها، والمشار إليها في المادة الرابعة من المرسوم أعلاه، وذلك اعتمادا على مجموعة من معايير الاستحقاق الاجتماعي للاستفادة من المنحة. كما يعهد للجن الإقليمية دراسة الملفات وترتيب المترشحين، بحسب الاستحقاق الاجتماعي، وتحديد قائمة المستفيدين من المنحة وذلك في حدود الحصة (كوطا) المخولة للإقليم / العمالة. ومباشرة بعد الاعلان عن النتائج، يفتح باب تقديم الشكاوى. ولكل صاحب طلب الحق في التوجه إلى مقر اللجنة الإقليمية للمنح بشكوى مكتوبة بخط اليد معززة بتعليل دقيق مرفق بالوثائق اللازمة. استفاد من المنح 10 من أصل 117 تلميذ وتلميذة بالغربية: وعلى ضوء ذلك، فإن الثانوية الإعدادية ابن عربي المستنبتة بالجماعة الترابية الغربية، بإقليم سيدي بنور، كانت رائدة على مستوى نتائج الباكالوريا، منذ إحداث أقسام الباكبلوريا العلمية والأدبية بها، على صعيد جهة-عبدة دكالة سابقا، أو الجهة الدار البيضاء-سطات حاليا. وخلال السنة الجارية 18-2019 ضمت لائحة الناجحين بالثانوية الإعدادية نفسها 117 تلميذا وتلميذة، لكن، لم يتم الإعلان سوى عن 10 مستفيذين ومستفيدات من اللائحة ذاتها، بنسبة 8.55 %، مع إقصاء 107 بنسبة 91.45 % ، فما السر في ذلك؟؟ ألم يكن هذا إقصاء ممنهج لأبناء الجماعة الترابية الغربية، وإبعادهم من الاستفادة من المنح..؟؟ فهل من توضيح من طرف المسؤولين الإقليميين الساهرين على تقديم المنح؟؟ خاصة وأننا نعلم أن نسبة الفقر تجاوزت الخط الأحمر بقرى مغربنا العزيز، وبإقليم سيدي بنور خاصة.. مؤشر الفقر المتعدد الأبعاد: وفي هذا المضمار يشار إلى أن مؤشر الفقر المتعدد الأبعاد، الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في يوليوز 2019، رصد نسب الفقر بالمملكة في مجالات متعددة، سواء تعلق الأمر بالصحة أو التعليم أو مستوى المعيشة، مقدرا نسبة المغاربة التي تعاني من الحرمان الشديد ب 45.7% التقرير توقع أيضا أن 13.2 % من المغاربة معرضون للفقر متعدد الأبعاد، فيما 25.6 % منهم يعانون من الفقر المرتبط بالصحة، و42.1 % يعانون من فقر التعليم، فيما 32.3 % يعانون من الفقر المرتبط بمستوى المعيشة. تساؤل الآباء بعد إقصاء ابنائهم: وفي هذا الصدد تساءل أحد الأباء بعد أن تم إقصاء ابنه: ما الغرض من أن تضع الإدارة التربوية بسيدي بنور مطبوع “طلب استعطافي بشأن منحة التعليم برسم الموسم الجامعي 19-2020” رهن إشارة الطالب والطالبة.. فلماذا هذا الطلب الاستعطافي، إذن؟؟ وما قيمته؟؟ ألم يكن هذا تجاوزا لأولائك المسيرين لتبرئة تصرفاتهم مع إبعاد التهمة عنهم؟؟ ثم أضاف: ..المطلوب من الطلبة أن يدافعوا على حقوقهم المهضومة، وأن يطالبوا كل الجهات المعنية بالتدخل الفوري لفك هذا اللغز بدل الاكتفاء بملء هذا المطبوع، والجري من جديد لجمع الوثائق المجحفة من هنا وهناك.. وتساءل آخر: ما الفائدة من وضع ملف طالب المنحة لذا الجهات المختصة، إن كانت تعتمد على السلطات المحلية، بمساعدة الأعوان على اقتراح الأسماء، التي لها حق الاستفادة من المنحة؟؟ وهل تعد هذه الجهات قاصرة، ولم تبلغ بعد سن الرشد لدراسة كل ملف على حدة؟؟

اترك تعليقاً