الفرع المحلي بأسفي ل: الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب

الفرع المحلي بأسفي ل: الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب

-أسفي الأن
بـــــــيـــــــان
-أسفي الأن6 يونيو 2022آخر تحديث : الإثنين 6 يونيو 2022 - 7:29 مساءً
5454 - بشأن إعتداء المحطة الطرقية بآسفي ⭕

إن ظاهرة الوسطاء بالمحطة الطرقية بآسفي أو المنتسبين زورا لبعض شبابيك بيع تذاكر حافلات نقل المسافرين لا زالت تقض مضجع و سلامة المرتفقين و أمان أغراضهم من طرف بعض الدخلاء على هذا المرفق العمومي ممن لا صفة لهم داخل المحطة الطرقية ، كما فاقم من استفحال الظاهرة تناسل جباة تذاكر أخرين بالرصيف و وسطاء لهم و حاملي أمتعة المسافرين الذين تتسم خدماتهم بالإحراج أو الإكراه ، و من اعترض من مرتفقي هذا الفضاء من المسافرين أو مصحوبيهم ، إلا و نال نصيبه من التنمر و الكلام الحاط من الكرامة و المحظوظ من لم تتطور الأمور عنده و كان عنده الاحتجاج بمكان فسلامته الجسدية معرضة لأي كان بالضرب و اللكم، و ليس بمعزل عن الإعتداء و لو بحضور أعوان الشرطة ، و هو ما تعرض له الرفيق و المناضل عضو المكتب المحلي بآسفي ل: #الجمعيةالوطنيةللدفاععنحقوقالإنسانبالمغرب #الحسين_أوفقير و عاينا حجم الإصابة بعينه الأمر الذي إستدعى نقله للمستشفى الإقليمي بآسفي لتلقي الإسعافات و العلاجات الضرورية ليتلحق بعدها بمركز الديمومة للأمن الوطني القريب للإدلاء بأقواله في معرض شكايته بأحد المعتدين و رفيقه .

و إذ تنضاف هذه الحادثة لغيرها من الحوادث التي أصبحت تأتي تترى من هذا المرفق و التي مردها جميعا الى الفوضى و التسيب الذي يحكمه ، حتى أصبح يدار بمنطق تصريف المشاكل و الأزمات بعيدا عن الإدارة ، و منه نسجل ما يلي :

🔸إدانتنا وشجبنا للاعتداء الهمجي الذي تعرض له الرفيق الحسين أوفقير من طرف بلطجية المحطة الطرقية بآسفي.
🔸استفحال ظاهرة وجود الوسطاء (الكورتية) في غياب أي تقنين للأعداد و الأعمال المنوطة بهم ، مما شجع بعض الدخلاء على الإبتزاز و ترويج تذاكر بأثمنة غير حقيقة .
🔸وجوب إلزام أرباب الحافلات بالتقيد بالأثمان المرجعية الخاصة بتذاكر الركوب و ذلك للقطع على المضاربين فيها من الوسطاء و السماسرة .
🔸تنامي ظاهرة البلطجة و التسول بهذا المرفق العمومي بشكل أصبح يثني البعض عن الانتفاع بخدماته كوجهة أولى للمسافرين .
🔸ضرورة إيجاد ألية لضبط عمل الأجراء و المياومين داخل المحطة الطرقية لتفادي إغراق المكان بما هو خارج المسموح به .
🔸تعزيز تواجد الأمن داخل فضاء المحطة الطرقية و ألا ينحصر في مركز لتلقي الشكايات كما أن عدد العناصر يبقى دون المطلوب .
🔸نطالب يتعميق البحث و ذلك بتضمين محضر إضافي يتضمن تصريحات رجلي الأمن ممن حضرا واقعة الإعتداء بمخفر الشرطة داخل المحطة الطرقية بآسفي .

و ختاما نحث جل المتدخلين بهذا المرفق العمومي بالسهر على أن يرقى لشروط و مواصفات تسميته بالمحطة الطرقية للمسافرين باعتبارها وجه المدينة الذي تلقى به أي زائر لها ، مع إيلاءه الاهتمام اللازم من طرف الجماعة باعتبارها الجهاز الرقابي المسؤول الأول عنها .

عن الفرح المحلي
◀️ آسفي في 05 يونيو 2022

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة