الكاتب العام لأولمبيك أسفي أحمد بوكطاية يتحدث عن مبارة الأولمبيك والكوكب

الكاتب العام لأولمبيك أسفي أحمد بوكطاية يتحدث عن مبارة الأولمبيك والكوكب

- أسفي الأن -
رياضة
- أسفي الأن -9 يونيو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
62124968 2813569545337011 805663795178373120 n - أسفي الأنعلى إثر الأحداث التي عرفتها مبارة أولمبيك أسفي والكوكب المراكشي برسم أخر دورة من البطولة الاحترافية إتصالات المغرب ،أكد أحمد بوكطاية الكاتب العام للفريق لجريدة أسفي الأن . دون مقدمات و مباشرة نحو بيت القصيد … كما يعلم الجميع أن أولمبيك آسفي هو الجهة المستقبلة إذن فهو الطرف المنظم للمقابلة ، و في إطار تطبيق القانون و تفاديا للأخطاء التي سقط فيها المنظمون المراكشيون في مباراة الذهاب التي ترتبت عنها نتائج غير محمودة ، حاول المكتب المسير للأولمبيك العمل تنظيميا و قام بالتواصل مع المسؤولين من مكتب الفريق الزائر المراكشي ، لإرسال العدد القانوني للتذاكر في إطار حصر الكثافة الجماهيرية حسب الظروف الأمنية تفاديا لأي مشاكل أو انفلاتات ، حيث قام النادي بالتبليغ علنا في مقال رسمي بالصفحة يوم 31 يونيو أي قبل أربعة أيام من يوم المباراة ، يوضح كل تدابير التذاكر و الولوج سواء الجمهور المحلي أم الجمهور الضيف ، مؤكدا أن المقابلة ستجرى بشبابيك مغلقة ( نسطر على الكلمتين “شبابيك مغلقة” ) ، أي أن الحجز لا يكون بثاثا يوم المقابلة .

إدارة الكوكب المراكشي لم تتسلم التذاكر في تهاون تام ، و تخاذل كبير و لا مسؤولية تجاه جمهورهم ، حيث طلبت من جمهورها في صفحتها الرسمية التوجه نحو مدينة آسفي حيث ستطرح التذاكر للبيع تنافيا مع قرارات الجهة المنظمة و الفريق المستقبل … هنا تطرح أكثر من علامة استفهام على رأسها ، ما الهدف من هذا التماطل ؟؟

نمر إلى الضغط الذي شكله الجمهور المراكشي على رجال الأمن نظرا لقلة التعزيزات تزامنا مع العيد ، حيث حاولت الانصراف قبل الوقت المحدد للضيوف في رشق بالقنينات و الحجارة ، لتتمكن من الخروج إلى جنبات الملعب في الوقت الذي لازال الجمهور المسفيوي لم يصل إلى أحياءه و ، و الخطأ الفادح هو أن وسائل النقل الخاصة بالجمهور المراكشي تفرقت على ثلاث جهات في المدينة ولم تتجه نحو المخرج المؤدي إلى مراكش ، ليعم جو من الفوضى في الشوارع بعد انتهاء المقابلة ، فكيف يعقل أن وسائل النقل التي يجدر بها أن تتجه محمية نحو مخرج المدينة قد تاهت بين الدروب و الأحياء الخارجية في غياب الحماية لكل الجماهير و ليس بعضها .

هنا يظهر تأثير ذلك القرار التماطلي اللامسؤول لإدارة الكوكب المراكشي في تهاون و استصغار لجمهورهم الذي لم يكترثوا لسلامته قط ، و نحن بدورنا نتأسف عن كل هذه الأحداث التي لا تمثلنا كمسلمين ، و ليس لها أي صلة بجمهورنا الوفي الذي عودنا الحضارة و أبهر الجميع بروعته .

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات