المديرية الإقليمية باسفي تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية..

المديرية الإقليمية باسفي تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية..

- أسفي الأن -
2019-02-28T15:48:34+03:00
2019-02-28T16:31:25+03:00
الشأن المحليتربية وتعليم
- أسفي الأن -28 فبراير 2019آخر تحديث : منذ سنتين

أسفي الأن ** احتفالا باليوم الوطني للسلامة الطرقية، الذي يصادف 18فبراير من كل سنة، و تحت شعار “ألتزم .. من أجل الحياة ” خلدت مدرسة ادريس بن ناصر فعاليات هذا اليوم الوطني بحضور السيد محمد زمهار المدير الإقليمي باسفي و السلطات المحلية باسفي الى جانب رؤساء المصالح الإقليمية الأمنية و الوقاية المدنية والمصالح الخارجية كالصحة و التعاون الوطني والشباب والرياضة. والهلال الأحمر المغربي وجمعيات المجتمع المدني و المتخصصة في التحسيس و التوعية بالسلامة الطرقية وجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ مدرسة دريس بن ناصر إلى جانب هيية المراقبة التربوية و الطاقم الإداري والتربوي لهذه المؤسسة.

وقد افتتحت فعاليات هذا اليوم بتحية العلم بالنشيد الوطني من طرف تلميذات وتلاميذ المؤسسة، ثم تلته الكلمة التي قدمها السيد المدير الإقليمي بهذه المناسبة والتي اعتبر فيها تخليد اليوم الوطني للسلامة بمثابة موعد سنوي لتعبئة جميع الفاعلين من أجل التصدي لحوادث السير التي باتت تشكل تحديا مشتركا ورهانا مجتمعيا وليس لقطاع بعينه أو جهة من الجهات، الشيء الذي بستوجب من الجميع الأسرة والمدرسة والقطاعات المعنية وفعاليات المجتمع المدني ومختلف الشركاء كل من موقعه الانخراط في مسلسل التنسيق والتعاون للتصدي لنزيف الطرقات والحد من عواقبه الوخيمة على المستوى البشري والاجتماعي والاقتصادي، مذكرا في هذا الصدد بالمجهودات التي تقوم بها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني و البحت العلمي لتربي الناشئة على السلامة الطرقية، من خلال مقاربة المناهج الدراسية ومقاربة العمل التربوي داخل الحياة المدرسية بتعاون وتنسيق مع القطاعات الأخرى المعنية من أجل نشر الوعي الطرقي لدى التلميذات والتلاميذ وتربيتهم على مختلف القيم الإيجابية الحاملة لثقافة الاحترام والمسؤولية تجاه قواعد المرور وقانون السير على الطريق

خلال هذا الحفل ،قدم تلاميذ المؤسسة بتاطير من اساتذتهم لوحات توعوية تحسيسية بمخاطر الطريق ،وانواع الحوادث التي تزهق الأرواح لعدم احترام قوانين الطريق ،مقدمين أمثلة تجسيدية”اناشيد وسكيتشات ومسرحيات ” في قالب فني يروم تربية الأجيال على احترام حق الطريق وبناء سلوك سليم لكافة مستعملي الطريق من سائقين وراجلين.
جدير بالذكر ان هذا اليوم الوطني يشكل موعدا سنويا للتقييم الموضوعي لمختلف العمليات والبرامج المنجزة في مجال التوعية من اجل السلامة ورصد الإكراهات التي تحول دون تحقيق النتائج المرجوة، وتمثل هذه التظاهرة فرصة سانحة من أجل تثمين المكتسبات المحققة في مجال السلامة الطرقية والحث على مواصلة انخراط وتعبئة كافة المتدخلين العموميين والخواص ومكونات المجتمع المدني والفاعلين على المستوى الوطني والجهوي والمحلي، وإعطاء الانطلاقة للبرامج والمشاريع المستقبلية ذات القيمة المضافة على المدى القصير والمتوسط.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات