بتأطير من قائد قيادة العامر

بتأطير من قائد قيادة العامر

- أسفي الأن -
2018-12-06T20:34:14+03:00
2019-01-14T07:27:20+03:00
مثبتمع الجماعات
- أسفي الأن -6 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
 - أسفي الأن

نظمت جمعيات المجتمع المدني التي تشتغل داخل النفوذ الترابي لجماعة بوكدرة باقليم اسفي صباح اليوم الاثنين 03/12/2018 لقاءا تواصليا او حوار مباشر مع رئيس جماعة بوكدرة لتشخيص مشاكل المنطقة والبحث عن حلول لها تفعيلا للاهداف النبيلة التي تسعى الجمعيات المحلية لتحقيقها لفائدة الساكنة بعيدا عن أي مزايدات أو مشاحنات السياسية .

 وقد عرف هذا اللقاء المفتوح الذي دام اربع ساعات حضورا مكثفا لجمعيا ت المجتمع المدني والحقوقي كالمرصد المدني لحقوق الانسان فرع العامر و شبيبة العدالة والتنمية وجمعية نور الكراوطة للتنمية البشرية وجمعية بوكدرة للبيئة والتنمية وجمعية المهادي للتنمية الاجتماعية وجمعية امهات واباء واولياء تلاميذ ثانوية المتنبي التأهيلية وجمعية التجار والحرفيين فرع بوكدرة وعدد من سكان الجماعة حجت إليه من كل دواوير الجماعة لتشخيص حالة منطقتهم المنسية ومناقشة مشاكلهم مع رئيس الجماعة والبحث في سبل التعاون من أجل إخراج منطقهم من مستنقع التهميش التي ترزح تحت ظلاله منذ عقود خلت، وقد تركز النقاش في هذا اللقاء على محورين أساسيين الأول استعرض فيه المنظمون أهمية الجمعيات بالمحلية في مواكبة وتقييم المسار التنموي بالجماعة من خلال التعريف بجمعياتهم والتأكيد على أهدافها المتمثلة في تنمية المنطقة في جميع المجالات ، كما تطرقت إلى وسائل عملها المشروعة والقانونية ومنجزاتها منذ تأسيسها، كما تم التوقف أيضا في هذا المحور عند المعارك التي خاضتها الجمعيات من أجل ان تستفيد جماعة بوكدرة من بعض المشاريع التنموية كما تم التذكير بـما تتعرض له الجمعيات من مضايقات من طرف رئيس المجلس الجماعي ورفضه للحوار معها بشكل يتعارض مع الخطابات الملكية التي تعتبر المجتمع المدني شريك في التنمية..

 في حين شخص المنظمون في المحور الثاني المشاكل التي يعاني منها مركز بوكدرة و ناقشوا مع رئيس الجماعة سبل الخروج من واقع التهميش والإقصاء الذي ينخر جسد المنطقة حيث وقف الجميع عند هشاشة البنيات التحتية وخاصة الشبكة الطرقية الرابطة بين الدواوير وطريق حد احرارة الذي يمر بتراب الجماعة بالإضافة إلى الاختلالات الكبيرة التي عرفتها عملية تزويد المنطقة او الربط بالشبكة الكهربائية منها حرمان بعض الدواوير من الاستفادة من الكهرباء التكميلي بشكل تام وإقصاء بعض المنازل التي شملتها العملية..كما أشارت بعض المداخلات إلى المشاكل التي يعاني منها قطاع التعليم بالمنطقة و المتمثلة بالأساس في طريقة تدبير حافلات النقل المدرسي ، ووعدم الاعتناء بالتعليم الاولي كما وقفوا أيضا على سوء التسيير الذي تعاني منه جماعتهم حيث تم التطرق الى مصير مجموعة من المشاريع والوعود والالتزامات، وعدم توفر الجماعة على مخطط التنمية وتصميم التهيئة. .

 وقد خلص اللقاء إلى أن حجم الإقصاء والتهميش الذي تعاني منه المنطقة وغياب ابسط شروط العيش الكريم وتدني جميع الخدمات العمومية على صعيد الجماعة مرده إلى سبب واحد هو أن مسئولي الجماعة لديهم إرادة واحدة هي إرادة اللاتغيير.

ومن جهة اخرة اقترح رئيس المجلس تنظيم جولة ثانية من هذا الحوار المباشر من اجل اعداد اجراءات استثنائية ومحاولة تنفيذها تدريجيا حسب امكانيات الجماعة كما انه تكلم على شروع الجماعة في اعداد دراسة شاملة لمركز بوكدرة اما بخصوص النقل الحضري قال سيبدأ العمل في فاتح يناير المقبل والنقل المدرسي اكد انه سيفتح عروضه في وجه جميع الجمعيات من اجل عقد شراكة بخصوص تسييره اما السيد القائد تقدم بوعد للمجتمع المدني بخلق مكتب للقوات المساعدة وسط مركز بوكدرة من اجل تعزيز الامن والاستقرار في المركز كما انه نوه بمركز الدرك الملكي والدور الذي يقوم به بقيادة العامر .

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات