بعد شكاية قائدة اليوسفية المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان يصدر بيانا ينتصر فيه لأحمد زهير رئيس فرع اليوسفية

بعد شكاية قائدة اليوسفية المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان يصدر بيانا ينتصر فيه لأحمد زهير رئيس فرع اليوسفية

- أسفي الأن -
2020-06-03T20:32:02+03:00
2020-06-04T12:08:56+03:00
جمعيات حقوقية
- أسفي الأن -3 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Screenshot 20200603 145847 - أسفي الأنتوصلت الجريدة أسفي الأن ** ببيان تنديدي من المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان والذي يرأسه محمد رشيد الشريعي بخصوص المناضل أحمد زهير رئيس فرع اليوسفية بعد شكاية ضده من قائدة اليوسفية.
بلغ إلى علم المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب بأن المناضل أحمد زهير الكاتب العام للجمعية ورئيس فرع اليوسفية توصل باستدعاء من طرف رجال الأمن باليوسفية بناء على تعليمات النيابة العامة بنفس المدينة، للاستماع إليه فيما يخص شكاية تقدمت بها قائدة المقاطعة الحضرية الثالثة .
ولإحاطة الرأي العام الوطني والدولي فالمناضل أحمد زهير رئيس فرع الجمعية باليوسفية هو أحد فاضحي الفساد والمفسدين عامة، والقائدة التي ارتكبت جرائم وجنح في حق مواطنات ومواطنين خلال فترة حالة الطوارئ الصحية المتعلقة بجائحة كورونا خاصة، هذه المرحلة التي استغلت من طرف السلطات أحيانا بشكل عنيف أدى إلى الإجهاز عن حقوق المواطنين والمواطنات كالحق في السلامة الجسدية وعدم التعريض للتعذيب وعدم التعنيف وتطبيق القانون تطبيقا سليما، وأمام تنامي ظاهرة الاعتداءات المتكررة من طرف قائدة اليوسفية فإن المناضل احمد زهير ومن موقع مسؤوليته الحقوقية كان لزاما أن يفضح كل الخروقات والانتهاكات التي طالت وتطول المواطنات والمواطنين، والغريب في الأمر ففي الوقت الذي كان الرأي العام الوطني ينتظر ما سوف يسفر عنه تقرير لجنة التحقيق المكلفة من طرف وزارة الداخلية، فوجئ الجميع بعدم حياد وموضوعية هذا التقرير الفاقد لأية مصداقية بتوجهه إلى تلفيق التهم للضحايا وتحويلهم إلى متهمين ومحاولة تضليل الرأي العام الوطني والدولي، بأكاذيب يفندها الواقع .
وقد تطور الأمر إلى كون قائدة المقاطعة الحضرية الثالثة باليوسفية حتى يمكنها التمادي في ممارساتها اللاقانونية، تقدمت بشكاية كيدية لدى النيابة العامة باليوسفية في مواجهة المناضل والكاتب العام للجمعية أحمد زهير، وعلى هذا الأساس فإن المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب:
يعتبر أن هذه المضايقات والمؤامرات ضد الشرفاء والمناضلين الأشاوس من عيار أحمد زهير لن ترهبنا ولن تجعلنا نتراجع ولو قيد أنملة عن مبادئنا في الدفاع عن المظلومين والمقهورين بهذا الوطن الجريح.
يخبر الرأي العام الوطني والدولي بأننا على كامل الاستعداد لخوض الأشكال النضالية لفضح كل الممارسات الحاطة من كرامة الإنسان المغربي.
يدعو جميع فروع الجمعية للتعبئة والاستعداد للتضحية لمواجهة ما يحاك لكل النشطاء الحقوقيين بالمغرب بمن فيهم مناضلاتنا ومناضلينا.
يعلن عن تنظيم حملة تضامن وطنية ودولية مع المناضل أحمد زهير في هذه المحنة الهادفة إلى إسكات صوت الحقيقة باليوسفية.
عن المكتب التنفيذي:
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات