بيان استنكاري للتكثل الحقوقي بأسفي سببه مباراة الأولمبيك واتحاد جدة.

بيان استنكاري للتكثل الحقوقي بأسفي سببه مباراة الأولمبيك واتحاد جدة.

- أسفي الأن -
رياضةزوووووم
- أسفي الأن -18 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر

IMG 20200217 WA0035 - أسفي الأنعقد التكتل الحقوقي بآسفي المكون من :
– المرصد المغربي لحقوق الإنسان.
– الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان.
– المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان.
– المرصد المغربي للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات.
اجتماعا طارئا يوم الأحد 16 فبراير الجاري في أعقاب أحداث الشغب التي عرفتها المدينة مباشرة بعد انتهاء مباراة أولمبيك أسفي ضد نظيره اتحاد جدة السعودي، والتي خلفت خسائر مادية طالت الممتلكات العامة والخاصة، وكذا إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف الجماهير والقوات العمومية على حد سواء. إن التكتل الحقوقي بآسفي إذ يعتبر هذه الأحداث المؤسفة تحصيل حاصل لمجموعة من العوامل والأسباب التي يمكن حصر بعضها كما يلي:
– ارتجالية التنظيم والمحاباة في منح الدعوات المجانية مما حال دون ولوج مشجعين للملعب رغم توفرهم على التذاكر، مما ساهم في تأجيج الاحتقان الذي أشعلته الهزيمة أكثر في أشكال عنف غير مسبوقة وغريبة على ثقافة المدينة.
– غياب التواصل من طرف المكتب المسير لفريق أولمبيك آسفي مع عموم الجمعيات المحلية خاصة الرياضية منها وعدم إشراكها في لعب دور يساعد على التنظيم المسبق لمقابلات من مثل هذا الحجم، وتأطير الجماهير خاصة المنخرطة في صفوفها.
– غياب خطة أمنية محكمة من طرف الأجهزة الأمنية، والارتجالية الواضحة في التنسيق بين أطرفها من جهة، والسلطة المحلية من جهة أخرى، خاصة في عملية إخلاء الملعب وتصريف جحافل المشجعين بطريقة آمنة دون المساس بممتلكات الدولة والمواطنين.
إعتبارا لما سبق، يعلن التكتل الحقوقي للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:
• رفضه الشديد لكل أشكال الشغب داخل أو خارج الملاعب الرياضية بكل ربوع المملكة، مع مطالبته بتقديم كل من تبث تورطه في هاته الأعمال إلى المحاكمة.
• تأكيده على وجوب رد الاعتبار للمؤسسات التعليمية، وتجويد أداء المؤسسة الإعلامية حفاظا على القيم المجتمعية المغربية الأصيلة، والآيلة للاندثار للأسف.
• تحميله مسؤولية الأحداث المؤسفة التي عاشتها المدينة للسلطات المحلية، الأجهزة الأمنية والمكتب المسير للفريق.
• مطالبته الدولة المغربية بضرورة حماية الأطفال القاصرين باعتبارهم ذخيرة الأمة و قارب نجاتها.
• دعوته القوات الأمنية بضبط النفس خلال عملية التدخل في حق شباب قاصرين، غير قادرين على فهم خطورة انسياقهم وراء آفة الشغب، و الإكتفاء بتقديمهم للعدالة دون مس بسلامتهم الجسدية.
• مطالبته السلطات المحلية منع القاصرين من ولوج الملاعب الرياضية خلال المقابلات الرسمية إلا مرفوقين بأولياء أمورهم.
• دعوته المجالس المنتخبة تثبيت كاميرات للمراقبة عبر المدارات و الشوارع الرئيسية للمدينة ضبطا لكل سلوكات منحرفة.
• مطالبته النيابة العامة فتح تحقيق في ما شاب عملية إصدار التذاكر و الدعوات التي فاقت عدد المقاعد المتواجدة بالملعب، والتي تعتبر إحدى مسببات هذه الأحداث الأليمة.
• مطالبته كل من وزارة الشبيبة والرياضة والجامعة المغربية لكرة القدم ضرورة إشراك الجمعيات الرياضية المهتمة بكرة القدم في عملية تكوين وتأطير الجماهير.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات