بيان المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب الفرع الاقليمي لأسفي حول اغتصاب طفل طنجة

بيان المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب الفرع الاقليمي لأسفي حول اغتصاب طفل طنجة

- أسفي الأن -
الشأن المحلي
- أسفي الأن -13 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين

استفاق الرأي العام الوطني بالمغرب على وقع صدمة كبرى لطفل كان ضحية اغتصاب وقتل بمدينة طنجة،هذا الطفل كان قد اختفى بضعة ايام وهو اختفاء أثار ضجة كبيرة في المدينة خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تمّ تداول عدد من الفيديوهات له وهو يرافق أحد الأشخاص ليتم بعد ذلك العثور على جثته مدفونة بجوار سكن المجرم المشتبه به، بعد ذلك تم اعتقال الشخص المشتبه  في تورطه في ارتكاب جناية القتل العمد المقرون بهتك عرض قاصر. ليتم ايداعه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذا الفعل الإجرامي الذي ذهب ضحيته هذا الطفل البريء .

اننا في المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب- الفرع الاقليمي لأسفي وأمام هذه الجريمة البشعة بكل المقاييس وهذا الكابوس المخيف لاغتصاب وقتل الاطفال نعلن ما يلي:

  • استنكارنا لهذه الجريمة الكبرى والشنعاء التي هزت الضمير والإنسانية وتعازينا الحارة ومواساتنا للعائلة الصغيرة و الكبيرة للمرحوم الطفل عدنان.
  • دعوتنا لكل الضمائر الحية لدعم عائلة الطفل الفقيد ومرافقتها قانونيا وحقوقيا وصحيا ونفسيا.
  • نطالب بالتدخل العاجل للمُشَرِّع لمراجعة النصوص القانونية لحماية الطفل والمجتمع.وذلك بتشديد العقوبات دون رأفة أو شفقة على مغتصبي وقاتلي الاطفال.
  • نطالب بإصدار اقصى العقوبات وأشدها وأقساها في حق كل مغتصبي الاطفال وكل من سولت له نفسه التفكير في الاعتداء عليهم.
  • ان هذه الجريمة الشنعاء تتطلب جهود كل مؤسسات الدولة والفعاليات المجتمعية والمبادرات والجهود لحماية الطفولة وعدم تكرار مثل هذه الجرائم البشعة.
  • دعوتنا الدولة المغربية الى تنزيل اصلاحات تهم السياسات التربوية والقيمية الاخلاقية والاجتماعية والجنائية والقضائية …

عبد الجليل زرياض: رئيس المكتب الاقليمي بأسف

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة