درس كورونا النموذجي ( ج2) تتمة.

درس كورونا النموذجي ( ج2) تتمة.

-أسفي الأن
اراء بلاقيود
-أسفي الأن7 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
درس كورونا النموذجي ( ج2) تتمة.
5 - أسفي الأن
■ انتباه.
هدوء…
ألف…
لام..
صاد…
ياء…
نون…
بلا مقدمات…
دون ترحيب …
دون استئذان…
و لا دعوة حضور …
دون تسجيل صوتي…
حل ضيفا هذا الوباء…
صرخ صرخته الأولى بالقارة الصفراء…
بكل اللغات، يوجه النداء…
أنا الفتاك ، بحياة الأحياء…
لا أميز بين الأسمر و الشقراء…
احتار في جينوماتي جمهور العلماء…
و حتى الأطباء…
■ أفعال ماضية مبنية للمجهول.
اجتماعات و مشاورات عقدت…
طوارئ أعلنت…
بلاغات عممت …
دراسة علقت…
لجنة يقظة خلقت…
مساهمات جمعت…( بتضعيف الميم ) .
طرقات و منافذ أغلقت …
مساعدات صرفت…
موارد رقمية أنتجت…
تحليلات أجريت…
حالات مؤكدة سجلت …
حالات تعاف و تشاف من جديد ولدت…
جثامين ووريت…
أسئلة طرحت …
برامج تلفزية، برمجت ….
أخبار زائفة حوربت…
معقمات استنزفت …
أياد طهرت…
قلوب فجعت…
■ أنا كوفيد و من لا يعرفني…
في نشرات الأنباء…
يحذرون من أمواجي العاتية الهوجاء…
يعرضون مشاهد تقطع الأحشاء…
للبالغين من الرجال و النساء…
و البنات و الأبناء…
أنا مهووس بتوسيع دائرة الضحايا الأشقياء…
و من استصغرني من المستخفين الأحياء…
عمر بمراكز الاستشفاء….
■ مساء الضغط.
كل مساء يتضاعف عدد الأعداء …
يتمنون القضاء …
علي و هزمي في أشرس لقاء …
بلا قضاة…بلا إحماء…
تحت عنوان : من أجل البقاء.
■ أيها الفيروس…
أصبت سعيدا و أوجعت خيسوس و أطحت بفينسيوس…
لم يسلم منك ديبالا اليوفنتوس…
أ أنت ميؤوس ،
منك الرحيل ؟..
أ أنت محسوس أم ملموس ؟..
عبثت بالنفوس…
أجلت المسابقات و الكؤوس…
عطلت التحاق العروس…
ببيت الزوجية .
أرعبت الكاف و الويفا و الفيفا.
حقا ، أنت درس ليس كباقي الدروس…
■ متغيرات.
في عهدي ..
صار التعليم ،
عن بعد.
و أضحى التعقيم،
منه لا بد.
الكمامة رفيقة.
التباعد أسلوب حياة .
و منهج بقاء.
■ الوباء بلغات أخرى.
بلغة الرياضيات: أنت X …أنت مجهول…نحن لا نقبل أنصاف الحلول…ارحل .
بلغة الضاد : حيرت العقول.
بلغة موليير : خلال أشهر و فصول.
بلغة الفنانين التشكيليين: أنت لوحة متنافرة الألوان.
بلغة علماء الاجتماع : الفقراء في حضرتك يئنون
يا مستر كوفيد .
بلغة رجال الأعمال: عطلت فرامل الاقتصاد.
بلغة الرياضيين: ساهم ظهورك في هجران الجمهور للمدرجات …فحدث الطلاق الاتفاقي.
■ رسالة واضحة.
من يجهل حدودي…
فإحداثياتي معروفة…
من يشك في وجودي..
فنفوذي..يرعب..
و صمودي ..يفزع..
■ نداء.
لنحارب الكوفيد…
بمبيد الوقاية…
حتى خط النهاية…
بحملات التحسيس و الدعاية…
كفاية…خلاص…
■ أحكام كورونا…
التراحم مستحب…
التزاحم مرفوض
الحذر مفروض…
التباعد واجب…
التقارب منهي عنه…
الاستخفاف مكلف…
الاستهتار يعاقب عليه….
■ حصيلة
بدأنا درس كورونا ب:
الوحدات فالعشرات…
ثم انتقلنا،
للمئات و الآلاف…
نرجو ألا يتم تقديم الفصول ؛
سواء بترك فراغ…
أو بوضع نقطة…
■ إلا أنت.
في العرف ، نرحب بالضيف في الشتاء و الصيف…
نقدم له التمر و الحليب…و الورد…
نرميه بعبارات الود و الشهد ،في أجمل مشهد…
إلا أنت.
نلتمسك الرحيل …
فغادر ،
التحق بركب المودعين…
لا تعد ، فعودك لا أحمد…
حبست أنفاسنا…
أرقت بالنا…
شتتت أفكارنا…
بعثرت أوراقنا…
ضاعفت دقات قلوبنا…
غيرت حمياتنا…
■ نداء ( بتنوين الهمزة) مواطن.
أخي المواطن…أختي المواطنة…
كن متعقلا…متبصرا..
فكوفيد يترصد / يتربص ،
أخطاءنا في معترك العمليات …
إن هو انبرى للتسديد ،
سجل و أصاب …
كن سدا منيعا،
لكل محاولة اختراق
جهازك .
فأقسام الإنعاش …تختلف عن أقسام التدريس..
الأولى تصارع فيها الموت…و الثانية تستنشق فيها عبير الحياة .
■ تفاؤل.
الفرج آت ،
لا محالة…
آت…
الهم زائل…
ليس بينه حائل.
العسر راحل…
عاجلا غير آجل…
قال قائل:
فلترحل أيها الضمير المستتر ، أيها الفاعل…
الناقل ،
للعدوى
للإنسان العاقل.
**كل عام و أنتم أسعد ، أبهى و أرقى …
قريبا سنتقاسم ابتساماتنا بعد انصراف الجائحة و تسجيل 0 حالة لأيام معدودات … و سنضحك حتى تظهر أنيابنا و أضراسنا و قواطعنا …و سنهلل فرحا برحيل هذا البعبع .
بقلم : ذ.رشيد كندي
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة