رفقا بالقوارير ….!

 رفقا بالقوارير ….!

- أسفي الأن -
اراء بلاقيود
- أسفي الأن -15 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
 رفقا بالقوارير ….!
60107784 2767735536587079 4373731679039127552 n - أسفي الأن
بقلم نبيل خرشي….بينما نحن نستعد لاداء صلاة العشاء …كنا نستمع لموعظة دينية بطلها فقيه يبدو انه احدث الرعب في قلوب النساء اللواتي كن يلقين له السمع و قلوبهن مرتعبة ….!

ذلك انه حرم على النساء التطيب بالعطر في شهر رمضان واعتبره موجبا لابطال فريضة الصوم بل اعتبر الامر حراما بالنسبة للنساء حتى خارج الشهر الفضيل اذا استعملنه خارج البيت …!
بل اعتبرهن ” زانيات ” استنادا الى حديث لم يذكر لا اصله و لا فصله و لم يحلنا على سنده ….
” النساء زانيات اذا تطيبن بالعطر خارج البيت و مبطل لصميانهن في رمضان ”
تخيلوا كيف ستكون مشاعر النساء بعد سماع هذا” الحكم الخطير و القاسي” “خاصة اللاءي لبسن لباس التوبة في هذا الشهر الكريم …وهن قد جءن للقاء المولى عز و جل في احسن حلة ؟
اهكذا ايها الفقيه تستقبل شبابنا و شاباتنا الطامعين في رحمة الله الواسعة و بهذا الاسلوب الجاهلي تستنهض هممهن للاقبال على المولى الكريم ؟
اسالك مرة اخرى …هل تجرا على تطبيق “حد الزنا” لو سقطت زوجتك او بنتك او اختك او عمتك او خالتك فيما وصفته بالحرام لمجرد التطيب بالعطر خارج البيت ؟
انسيت قول الله تعالى : يا ايها الذين امنوا لا تحرموا طيبات ما احل الله لكم و لا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين ” (سورة الماءدة الاية 87)
اليس المقصود بالطيبات : ” اللذيذات ، التي تشتهيها النفوس و تميل اليها القلوب ” ( من تفسير الطبري )
ثم من اعطاك الحق لتفتي في الامر في غياب الادوار الحقيقية التي،يجب ان تقوم بها وزارة الاوقاف التي تطرد العلماء الاجلاء، المنادين بقيم الوسطية و الاعتدال من الابواب الخلفية للمساجد و وكل من هب و دب يفتح له العنان لممارسة خطاب التشديد و التنفير و الترهيب ؟
لو كنانت لديك ذرة ايمان لما اشعرت النساء المسكينات ” اللي جايات ايصلوا فالجامع و دايرات الريحة ظنا منهن انهن مومنات …ترجعهن لبيوتهن و هون يشعرن انهن زانيات ؟
بالله عليك هل هذه ادبيات الدعوة الحقة الى دين الله السمح ؟
اهكذا اوصانا النبي صلى الله عليه و سلم قاءلا : ” رفقا بالقوارير …؟

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات