شعلة آسفي تدشن دخولها التربوي والثقافي بحفل فني حاشد

شعلة آسفي تدشن دخولها التربوي والثقافي بحفل فني حاشد

-أسفي الأن
جـمـعـيـات
-أسفي الأن15 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
73024532 397915141127834 6814379576936890368 n - أسفي الأنقال المهدي الجبلي، مندوب فرع جمعية الشعلة للتربية والثقافة بآسفي أن الموسم التربوي والثقافي الجديد سيشهد مبادرات واعدة للجمعية بإقليم آسفي، منوها بحصيلة أداء الفرع خلال الموسم المنصرم والتفاعل مع قضايا الشباب والطفولة.

وأضاف الجبلي في كلمة افتتاحية لحفل فني حاشد نظمه فرع جمعية الشعلة للتربية والثقافة بآسفي، مساء يوم السبت الماضي، بمدينة الثقافة والفنون، تحت شعار:” الشعلة في خدمة المجتمع من أجل مستقبل أفضل” بمناسبة تدشين دخوله التربوي والثقافي أن إقليم آسفي يتوفر على طاقات واعدة قادرة أن تسهم بدورها في تنمية الإقليم، داعيا في مقابل ذلك الجميع إلى مواصلة التعبئة من أجل الدفاع عن قضية وحدتنا الترابية والتعريف بمغربية الصحراء في كل المحافل داخل أرض الوطن وخارجه.

من جانبه، قال منير الشرقي إن حفل الافتتاح لشعلة آسفي يشكل لقاء ثقافيا من أجل افتتاح موسمها التربوي والثقافي وهو مؤشر على الدينامية التي يعرفها الفرع على مستوى تأطير الطفولة، كما يشكل لحظة للتواصل مع ساكنة آسفي ومنخرطي الفرع ومع مختلف الفاعلين.

بدوره، قال عبد المالك الشرفي إن فروع جمعية الشعلة للتربية والثقافة تتميز بالإبداع في افتتاح مواسمها التربوية والثقافية وفرع آسفي لم يخرج عن النمط عبر تنظيم هذا الحفل الفني الحاشد وفعاليات أخرى.

وخلال الحفل الفني، امتلئت جنبات مدينة الثقافة والفنون عن آخرها بالحضور الذي فاق توقعات المنظمين في الفعاليات الذي شاركت فيها مجموعة من الفرق الآسفية جعلت من هذا الحفل يحضى بتميز منفرد “عبدي مائة في المائة” كثنائي الفكاهة والكوميديا قهوة وحليب، ومجموعة لمعلم وليد للفن الكناوي، ومجموعة الشراع للفن الغيواني، والفنان المهدي سوار، وجمعية جزولة للتايكواندو، كما تميزت فعاليات الحفل الفني أيضا بتكريم عدد من الأسماء الآسفية التي بصمت بعطاءاتها إقليم آسفي في مجالات متعددة، ونحص بالذكر الإعلامي ابراهيم الفلكي، وامبارك اوماح أحد عمالقة صناعة الخزف، ولطيفة شناوي، إطار بوزارة الشباب والرياضة، كما تم الاحتفاء بعبد الجليل لبداوي، رئيس جماعة آسفي، والمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والمجمع الشريف للفوسفاط، نظير تعاونهم في تنظيم فعاليات افتتاح الموسم التربوي والثقافي للشعلة.

وفي تصريحات متفرقة عقب تكريمهم ، قال عبد الجليل لبداوي، في الحفل ذاته الذي شهد متابعة إعلامية قوية للصحافة على أن للشعلة تاريخ عميق في تربية وتأطير التنشئة، في حين وصفت لطيفة الشناوي، الإطار بوزارة الشباب والرياضة، جمعية فرع الشعلة ب “العتيدة في العمل التربوي والسوسيو ثقافي” مبينة أن مسار الشعلة هو مساء متميز بالعطاء المتجدد لفائدة شباب وأطفال آسفي، كما نوه من جانبه مدير مدينة الثقافة والفنون بتاريخ الشعلة المشرق في خدمة التنشئة ودورها في الرقي بالثقافة بمدينة آسفي. 

عبد النبي اعنيكر

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات