على مائدة الإفطار.. جمعية الشعلة تدخل البهجة والسرور لنزلاء مؤسسة الرعاية الاجتماعية

على مائدة الإفطار.. جمعية الشعلة تدخل البهجة والسرور لنزلاء مؤسسة الرعاية الاجتماعية

- أسفي الأن -
2019-05-27T17:46:33+03:00
2019-05-27T17:57:58+03:00
جـمـعـيـات
- أسفي الأن -27 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
w - أسفي الأنعبد النبي اعنيكر**قال المهدي الجبلي، مندوب فرع جمعية الشعلة للتربية والثقافة بآسفي إن شهر رمضان بقدر ما يمثل شهر الرحمة والتآزر فهو كذلك شهر لصلة الرحم وتقوية العلاقات الاجتماعية لما يتصف به هذا الشهر الفضيل من قيم وتقاليد وأعراف وعادات في المغرب.

وأكد الجبلي في تصريح صحفي على هامش إفطار جماعي نظمه فرع جمعيته لفائدة نزلاء دار البحارة شمال مدينة آسفي مساء يوم أمس الأحد 26 ماي الجاري ان هذا التقليد دأبت جمعيته على تنظيمه خلال الشهر الفضيل، وهي مناسبة يقول الجبلي من أجل تقاسم الفرح والبهجة والسرور مع نزلاء المؤسسات الاجتماعية على مائدة إفطار واحدة فضلا عن تعزيز قيم التآزر وصلة الرحم والتعارف وكذا إدخال الأمل والثقة في النفس تجاه فئة قد تعيش عزلة.

وقال الجبلي أن فعاليات الإفطار الجماعي تنوعت فقراتها بهاته المؤسسة الاجتماعية، حيث شملتها عملية نظافة وبستنة وتزيين مرافقها، كما تميزت بتنشيط خاص من قبل مؤطرات وأطفال الفرع المحلي للجمعية الذي اشتغلوا كخلية نحل من أجل تعزيز البعد الاجتماعي للجمعية، كما تم الاحتفاء بنساء المطبخ بدار البحارة على جهودهن في إسعاد النزلاء وخدمتهم من أجل راحتهم وسلامتهم.

وفيما دعا كمال المغربي، عضو مكتب فرع جمعية الشعلة للتربية والثقافة بآسفي عموم مكونات المجتمع المدني إلى تنظيم فعاليات مماثلة لفائدة نزلاء دور الرعاية الاجتماعية، دعا عبد الإله بن أحمد عضو مكتب الجمعية ذاتها، إلى المزيد من الاهتمام والعناية بالمسنين نزلاء دور الرعاية الاجتماعية وتقديم خدمة عمومية تبعد عنهم كل إحساس بالعزلة أو اليأس، من خلال إدماجهم في برامج خاصة تنسيهم وحدتهم وتشعرهم في ضوء ما يتمتعون به من مؤهلات على قدرتهم في العطاء كما كانوا قبل شيبهم وهرمهم. 

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات