في زمن كورونا :شركة فيكتاليا للنقل الحضري باسفي على صفيح ساخن.

في زمن كورونا :شركة فيكتاليا للنقل الحضري باسفي على صفيح ساخن.

-أسفي الأن
الشأن المحلي
-أسفي الأن17 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
IMG 8675 scaled - أسفي الأنآسفي :عبدالرحيم اكريطي.**اختار عدد كبير من عمال شركة “فيكتاليا” للنقل الحضري بآسفي رفقة عدد من العمال الشباب المستغنى عنهم صباح يوم الأربعاء تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة بطريق دار القايد عيسى، حيث ظل هؤلاء يرددون شعارات انصبت جلها على المعاناة الحقيقية لهاته الفئة التي أصبحت تعيش التهميش واللامبالاة منذ أن تكلفت الشركة الخاصة بمهمة النقل الحضري بآسفي.
شباب في سن الزهور ورجال تجمعوا بالعشرات أمام مقر الشركة للتعبير عن احتجاجهم بطريقة حضارية عن العديد من المشاكل التي أصبحوا يتخبطون فيها والتي تتوزع حسب تصريحات عدد من العاملين المرسمين على حرمانهم من التغطية الصحية عن طريق التعاضدية بعدما تم تحويلهم إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مع العلم ان أغلبيتهم تعاني من أمراض مزمنة، إضافة الى حرمانهم من الترقية، وبقاء بعضهم في السلم الخامس، مطالبين بالدرجة الأولى من رئيس الجماعة بآسفي بالتدخل العاجل لحل مشكلتهم.
ولم تفت الوقفة هاته عددا من الشباب في سن الزهور الذين اختاروا هم الأخرين هذا التوقيت والمكان للتعبير عن معاناتهم ومشاكلهم، بعدما وجدوا أنفسهم خارج الشركة بعد سنوات من العطاء، حيث أعطيت لهم الوعود عن طريق محاضر رسمية موقعة بالعودة إلى العمل، لكن لا شيء تحقق من ذلك، حيث تملصت الشركة من وعودها ،وتركتهم عرضة للشارع ،مشيرين إلى أن هناك عمالا اخرين من خارج الإقليم استفادوا من مناصب داخل الشركة ،وهو ما أثر سلبا على وضعيتهم الاجتماعية، وجعل أغلبهم مهددا بالسجن بسبب الديون التي على عاتقهم، بل منهم من وصل بهم الحد إلى الطلاق وتشتيت الأسر.
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات