في مرحلتها الأولى الجماعة الترابية الغربية تقترح مساعدات إنساية لفائدة الطبقة المعوزة بقيمة 260 ألف درهم

في مرحلتها الأولى الجماعة الترابية الغربية تقترح مساعدات إنساية لفائدة الطبقة المعوزة بقيمة 260 ألف درهم

-أسفي الأن
جهوياتمع الجماعات
-أسفي الأن17 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
23F1 - أسفي الأن

المصطفى دلدو ** تنفيذا للمرسوم 2.20.223، الصادر في 29 رجب 1441، الموافق لـ 24 مارس 2020، لإعلان حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني، لمواجهة تفشي فيروس كورونا كوفيد-19 .. وتطبيقا لقانون مرسوم 2.20.292، الصادر في 28 رجب 1441، الموافق لـ 23 مارس 2020، المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها.. وعملا بدورية وزير الداخلية عدد: 1248/ F حول تدابير مواجهة جائحة كورونا وأثارها. وذلك بناء على توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وحفظه، من أجل إغاثة الطبقات الهشة والمعوزة ببلدنا المحبوب المغرب،

وفي إطار التعجيل والتحويل المساعدة العينية للطبقات الهشة المعوزة، وتفاديا لأي بعد سياسي، أو حسابات سياسوية، الشيء الذي استحسنته كل الأوساط، ووصفته بالجيد، أعطيت الصفة القانونية لرئيس الجماعة مع عدم لجوئه إلى المجلس أو حتى استشارة أعضائه، تحت إشراف السلطات المحلية، برئاسة السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم سيدي بنور، حيث تم تكليفها بتتبع جميع مراحيل عملية توزيع المساعدات على مستحقيها المنتمين للطبقة الهشة المعوزة ..

ويشار إلى أن طبيعة طوارئ كورونا أجبرت، حتى الآن، الجميع على العمل وبطرق سريعة، ودون تنسيق مع كافة الأعضاء.. لإيصال المواد الغذائية للمتضررين، وسيتيح هذا النظام الجديد لأصحاب القرار تقديم المساعدات الغذائية إلى عدد أكبر من المنتفعين، بأسرع وقت ممكن، من خلال شبكات تتمحور بنقط توزيع عديدة، مع تتظافر جهود العاملين بمجال الإغاثة الإنسانية..

وفي انتظار المرور لتلك المرحلة، فإن رئيس الجماعة الترابية بالغربية السيد بوشعيب بردان، لا زال ينتظر موافقة أعلى هرم السلطة بالإقليم على اقتراحات المرحلة الأولى، حيث جاءت هذه المرحلة كالتالي: تخصيص 200 ألف درهم لشراء مواد غذائية لأهداف إنسانية تدعم الأسر المعوزة، و 50 ألف درهم لاقتناء مواد وقائية صحية مطهرة ومعقمة، و 10 ألاف درهم لشراء مواد وقائية صحية لمكاتب البلدية، طبقا للمراسيم ودورية وزير الداخلية..

ومن خلال دردشة هاتفية أشار رئيس الجماعة الترابية الغربية، السيد بوشعيب بردان، إلى أن الجماعة ستساهم في المرحلة الأولى، التي من خلالها ستغطي، بحول الله، عدد مهم من المعوزين.. ثم أكد أن هذا التحدي يعتبر أكثر التحديات تعقيدا، التي واجهناها من قبل، إلا أن نظام التوزيع هذا، سيوفر الخطوات، التي نحن في حاجة إليها، لتسهيل إيصال كافة المساعدات الإنسانية خلال أيام، وأضاف: أملنا كبير في الاستقرار الغذائي لهذه الفئات المتضررة جراء كورونا كوفيد-19. وختم: بما أننا نعمل تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس، ونقوم بتنسيق مع عمالة إقليم سيدي بنور.. سنوفر كل متطلبات الفئات المتضررة، بإذن الله..

فيما أشارت إحدى مصادر الجريدة، بأن هذه الإلتفاتة غير كافية، لذلك وفي انتظار دفعات أخرى، ناشدت وتناشد كبار القوم وأعيان المنطقة للمبادرة والمساهة المباشرة في هذه الظرفية، التي دعا إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والتي تستدعي في الآن نفسه وضع اليد في اليد، من أجل تغطية شاملة لمنطقتنا النامية..

وهذا ما دأبت إليه جمعية الحوارجة للتنمية الرياضية والبشرية، حيت سجلت مساعدات إنسانية.. شملت هذه الإعانات العينية العاجلة، التي قدمت للطبقة المعوزة المتضررة جراء وباء كورونا كوفيد-19، بدوار الحوارجة موادا غذائية وتموينية ناهزت الـ 259 قفة بقيمة تقارب 29 ألف درهم، وفي هذا الإطار، أكد العضو النشيط بالجمعية ذاتها، السيد عبد الوهاب المتوكل، على أن الجمعية تعتبر ذلك دين على كتفها وحق لغيرها، فهي، إذن، ملزمة بأدائه لأصحابه، الذين تتوفر فيهم تلك الشروط، ثم أضاف إن تحركاتها انطلقت، بهدف إدخال الفرحة على قلوب الطبقة المعوزة، وتحسيسها على أن هناك من يهتم بحالها ولا يتركها فريسة للهشاشة..

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات