لقاء تشاوري حول الإطار المنهاجي للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة

لقاء تشاوري حول الإطار المنهاجي للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة

- أسفي الأن -
2019-01-04T23:16:48+03:00
2019-01-14T07:04:35+03:00
الشأن المحليتربية وتعليم
- أسفي الأن -4 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
DSC03496 1 - أسفي الأن

أسفي الأن **بتنظيم من مديرية المناهج بوزارة التربية الوطنية و الأكاديمية الجهوية لجهة مراكش آسفي

لقاء تشاوري حول الإطار المنهاجي للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة

نظمت مديرية المناهج بوزارة التربية الوطنية بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي و بتعاون مع منظمة اليونيسف يومي 2و3 يناير 2019 بمركز محمد السادس للأشخاص المعاقين بآسفي ، لقاء تشاوريا حول عدة تنزيل الإطار المرجعي المنهاجي للتربية الدامجة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة أطره خبراء على الصعيد المركزي بحضور تمثيليات من المدرسين و المديرين و المفتشين و الجمعيات المهتمة بمجال الإعاقة … اللقاء التشاوري افتتحه الأستاذ محمد زمهار المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بآسفي الذي رحب بجميع المشاركين و المشاركات في هذا اللقاء التشاوري من أجل اختبار عدة تنزيل الإطار المرجعي للتربية الدامجة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة التي تندرج في سياق بلورة مقاربة بيداغوجية لتدبير سيرورات التعلم المنسجمة مع حاجيا الأطفال في وضعية إعاقة ،

DSC03508  - أسفي الأن

وذلك انسجاما مع مضامين الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التعليم الرامية إلى تحقيق تكافؤ الفرص و الإنصاف و الجودة و الارتقاء الفردي و المجتمعي و التدبير الجيد لعملية الإصلاح التعليمي و التربوي في شموليتها ، وهي أسس و خيارات كبرى ناظمة للإصلاح ، يؤكد المدير الإقليمي ، تقدم خارطة طريق بمداخل نسقية و برافعات للتغيير المستهدف ، تواكب تحديات و رهانات تجديد المنظومات التربوية، مذكرا في هذا الصدد بالرافعة الرابعة من الرؤية الاستراتيجية على تأمين الحق في ولوج التربية و التكوين للأشخاص في وضعية إعاقة ، أو في وضعيات خاصة …

ووجه الأستاذ محمد زمهار بالمناسبة تحية خاصة لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي و تحديدا مديرية المناهج و كذا السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مراكش آسفي و منظمة اليونيسيف على اختيارهم مديرية آسفي لإنجاز الاستشارة حول إعداد عدة لتنزيل الإطار المنهاجي للتربية الدامجة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة و هي المرحلة الثالثة بعد إنجاز المرحلة الأولى التي همت تحليل الوثائق الوطنية و التجارب الدولية الخاصة بالتربية الدامجة و المرحلة الثانية التي خصصت أساسا لإعداد دلائل موجهة و مجزوءات للتكوين لفائدة المتدخلين في مجال التربية الدامجة .. مشيرا إلى أن هذا المسار الذي هو ترجمة فعلية للمكتسبات الدستورية التي تعتبر اليوم دعامة أساسية لإقرار و تنزيل حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة و خاصة استفادتهم من مختلف الخدمات المؤسساتية للدولة و على رأسها ما يقدمه قطاع التربية و التكوين من حق التمدرس و من جودة للعرض التربوي .

DSC03497 1  - أسفي الأن
SONY DSC

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات