مؤذن لا يعترف بمؤسسات الدولة المغربية و يحتل بالقوة مسجدا ومسكنا بمدينة تامنصورت

مؤذن لا يعترف بمؤسسات الدولة المغربية و يحتل بالقوة مسجدا ومسكنا بمدينة تامنصورت

- أسفي الأن -
2019-01-29T22:09:11+03:00
2019-01-29T22:09:15+03:00
جهويات
- أسفي الأن -29 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين

محمد أبو أشرف ** وجدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، صعوبة كبرى في تنفيذ قرار عزل مؤذن بمسجد معاذ بن جبل بتامنصورت، هذا القرار الوزاري الحامل لرقم 10/ ق ت/ و ت ش ق د الصادر في 23 رجب ( 10 أبريل 2018 ) حول انهاء مهام المؤذن ( خ- الأ ) بالمسجد المذكور ذي الرمز المعلوماتي رقم 351039999 الكائن وسط إقامة النخيل 4 ” السكانية ” بتامنصورت، حيث أوفدت إليه المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بمراكش، لجنة من أجل إخباره بهذا القرار، والعمل على تنفيذ فحواه، يوم الأربعاء 16 ماي 2018،  وقد كان من ضمن أعضاء هذه اللجنة موظفين أحدهما مكلف بمهمة مراقبة المساجد، وثانيهما بمهمة التأطير بالمندوبية الجهوية بجهة مراكش أسفي، حيث تم بعد استدعاء المعني بالأمر عقد اجتماع تحت رئاسة قائد الملحقة الإدارية بمقرها الأطلس بتامنصورت، هذا المؤذن المعزول الذي أقر خلال الاجتماع بأنه توصل بقرار عزله عن طريق مفوض قضائي، لكنه وحسب تقرير مذيل بتوقيعي كل من المراقب والمؤطر المشار إليهما سابقا، الذي نتوفر على نسخة منه، ” رفض رفضا قاطعا لفحواه بذريعة أن القرار لا يشمل الإفراغ من السكن التابع للمسجد الذي يستغله، وكذا نظافة داخل وخارج المسجد، مصرحا أمام السلطة والحاضرين بلهجة حادة بعدم اعترافه بالإدارة الوصية على المساجد وكذا بجميع مؤسسات الدولة “.  

    وبما أن السلطات المعنية لم تقم بأي عمل يجبر المؤذن المعزول على إفراغ هذا السكن بمسجد معاذ بن جبل بتامنصورت، أوعلى الأقل الحصول على مفاتيح المسجد و مختلف مرافقه، فلم يزد هذا في المؤذن المخلوع إلا تعنتا وجبروتا، حيث أقدم بالقوة على منع المصلين من أداء صلاة المغرب ليوم الجمعة 12 أكتوبر 2018، بدعوى أن ألفاظ إقامتها غير صحيحة، الشيء الذي أجبر عددا كبيرا منهم على تقديم شكاية إلى وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، يوم الخميس 15 نونبر 2018، من ضمن ما جاء فيها مايلي : ” يؤسفنا نحن الموقعين أسفله مصلي مسجد معاذ بن جبل وسكان إقامة النخيل 4 ” السكانية ” بمدينة تامنصورت، أن نخبر جنابكم بما آلت إليه حالات الاحتقان بهذا المسجد، التي وصلت للأسف الشديد إلى أعلى درجاتها، نتيجة سلوكات هوجاء صادرة عن مؤذنه السابق المسمى (خ – الأ) المعزول من مهمة تكليفه بالأذان بقرار من الوزارة الوصية، ابتداء من تاريخ : 10 أبريل 2018…”. حيث مايزال المشتكون ينتظرون من العدالة أن تنصفهم برفع تظلمات هذا الذي لا يعترف بمؤسسات الدولة المغربية.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات