مؤسسة التفتح الفني و الأدبي بالصويرة بين اختلالات التأسيس و استمرارية الإغلاق

مؤسسة التفتح الفني و الأدبي بالصويرة بين اختلالات التأسيس و استمرارية الإغلاق

-أسفي الأن
2018-10-02T18:19:03+03:00
2019-01-14T07:57:02+03:00
جهويات
-أسفي الأن2 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين

received 160466971546920 - أسفي الأن

يوسف الأزرق**في الوقت الذي تم فيه تفعيل و تأسيس مؤسسات التفتح الفني و الأدبي بعدة مدن مغربية ( أزيد من 82 مؤسسة : خنيفرة ، بني ملال ، خريبکة ، مراکش….) تفعيلا لإجراءات الرؤية الاستراتيجية-2015-2030- لوزارة التريية الوطنية و تحقيقها لنتائج مبهرة و ملموسة في المجالات الفنية و الأدبية لفائدة تلميذات و تلاميذ المؤسسات التعليمية،
لا زالت مؤسسة التفتح الفني و الأدبي بالصويرة مغلقة ، رغم إصدار مذکرتين تنظيميتين ثم أخری ثالثة وفق المذکرة الوزارية ، و إجراء مباريات للانتقاء الأولي في مرحلتين ، و التي عرفت ارتباکا ملحوظا ( المرحلة الأولی : تنظيم مقابلات مع المرشحين بحضور لجان جهوية و إلغائها. المرحلة الثانية : مقابلات أخری بحضور لجان محلية (خلال الموسم الدراسي2017-2018 ، هذه الأخيرة شابتها اختلالات و خروقات مثيرة للجدل حسب أغلب المتتبعين للشأن التربوي بالإقليم : (نشر تسريبات للنتائج بمواقع التواصل الاجتماعي و إرسال تکليفات قبل الإعلان الرسمي ، غياب تصور حقيقي و رصين لاختيار لجان جهوية ذات کفاءة و مرتبطة بکل اختصاص علی حدة حسب المذکرة الوزارية المنظمة و تعويضها بلجان محلية لا تتوفر علی خبرة کافية ، خصوصا في المجال الفني و الأدبي ، تسليم ملفات المرشحين و مشاريعهم لأعضاء اللجان يوم المقابلة ، انعدام تواصل مهني و لائق من طرف رؤساء اللجان مع المرشحين ، توزيع بعض المناصب الإدارية خارج مبدأ تکافؤ الفرص في إطار الکوطا……) مما أدی لإثارة ضجة في الأوساط التعليمية ، و توجيه مراسلات و تظلمات من طرف بعض المرشحين و النقابات و الأحزاب و جمعيات آباء و أولياء التلاميذ للأکاديمية الجهوية للتربية و التکوين – مراکش أسفي – و لوزير التربية الوطنية و إيفاد لجان جهوية بمقر المديرية الإقليمية ، التي عقدت لقاءات عديدة مع المتضررين و بعض ممثلي النقابات و مسؤولين إداريین بالمديرية ، لتتخذ بعد ذلک مؤخرا الأکاديمية الجهوية للتربية و التکوين قرارا حاسما بإلغاء النتائح التي توصلت بها دون إصدار بيان توضيحي أو محاسبة المسؤولين عن هذه الخروقات.

کل هذه المحطات الماراطونية و العديدة التي مرت منها هذه المؤسسة ( التي من المفروض أن تبدأ منذ الموسم الدراسي الفائت و أن تکون فضاء خصبا لتشجيع الملکات الفنية لدی تلاميذ و تلميذات المؤسسات التعليمية وصقل مواهبهم ” من 6 إلی 18سنة ) في مجالات : التشکيل ، الکتابة الإبداعية ، المسرح ، الموسيقی ، فن الصوت و الصورة ، بالإضافة للغات ” ، و تنظيم ورشات و ملتقيات و مهرجانات فنية و إبداعية ) ، لازالت لحد کتابة هذه السطور مغلقة بوضعية مبهمة و صمت غريب من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالإقليم التي لم تصدر لحد الآن بيانا توضيحيا رسميا بصفحتها بموقع التواصل الاجتماعي ، بمدينة لها صيت عالمي في مجال الفنون و الآداب و تتوفر علی مبدعين و فنانين حققوا إنجازات مذهلة داخل و خارج المغرب ، و أغلبهم ينتمون لمهنة التربية و التعليم !!؟؟

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات