مجموعة مدارس أولاد أحمد تقيم حفل تكريم على شرف أساتذتها المتقاعدين

مجموعة مدارس أولاد أحمد تقيم حفل تكريم على شرف أساتذتها المتقاعدين

- أسفي الأن -
2019-07-01T11:36:17+03:00
2019-07-01T11:55:49+03:00
الشأن المحليتربية وتعليم
- أسفي الأن -1 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة

ACH 4910 - أسفي الأنمجموعة مدارس أولاد أحمد التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بأسفي تقيم حفلا يومه الجمعة 28 يونيو بالخزانة الجهوية، تكرم من خلاله أساتذتها المحالين على التقاعد ،وكذا الأطر التعليمية والإدارية التي سبق وأن اشتغلت بنفس المجموعة المدرسية ،الحفل أقيم بشراكة مع جمعيتي المنار للتربية والثقافة وجمعية أسفي الأن للتنمية والإعلام وبدعم من المكتب الشريف للفوسفاط ، المناسبة حضرتها مجموعة من الفعاليات التربوية وكذا ممثلي جمعيات المجتمع المدني وفي مقدمتهم المفتش التربوي محمد بوغابة وكذا محمد الكريمي الذي تقاعد وسبق له تأطير أستاذات وأساتذة نفس المجموعة ،لقاء بطعم الاحتفاء توالت من خلاله الشهادات والكلمات في حق المحتفى بهم، وشكل مناسبة للاعتراف والامتنان لماقدمته هذه الأطر التعليمية لعقود من الزمن بحقل التربية والتكوين فكان الاستهلال بآيات بينات من الذكر الحكيم ثم ترديد النشيد الوطني ففواصل غنائية نشطتها إحدى المجموعات الطربية الشابة، فكلمات المحتفى بهم وفي مقدمتهم الأستاذ عبد اللطيف الفروري والأستاذ طرزة سعيد بتقديم جميل الشكر لمن كان مخلصا لهذه اللحظة المفصلية بين العمرين المهني والإبحار نحو لحظة التقاعد الوظيفي ، عبد اللطيف الفروري أحد الأساتذة المكرمين اعتبر أن لكل بداية نهاية وأن الأوان حان لمغادرة قطاع أفنى فيه زهرة حياته واعتبر أن الزمن لن يتوقف هنا وستستمر نفس العلاقات الإنسانية التي تولد العديد منها في قلب المدرسة العمومية ،مدير المؤسسة السيد عبد العزيز بامير أثنى على المحتفى بهم و شكر كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا الحفل البهيج ،السيد المفتش التربوي محمد بوغابة في معرض كلمته تمنى للمحتفى بهما دوام الصحة والعافية معبرا أن حضورة يومه الجمعة بتزامن مع مباراة المنتخب الوطني يعتبر تضحية بتسعين دقيقة من الفرجة مقابل أربعين سنة قضاها المحتفى بهم في حقل التربية والتعليم شاكرا مختلف فعاليات المجتمع المدني على هذه الالتفاتة لأسرة التعليم،باسم رجال الإدارة تحدث السيد محمد جدوان بحس فكاهي تفاعل معه الحضور مذكرا المحتفى بهم بمستملحات تربطه معهم قبل أن يطلب الحضور بقراءة الفاتحة على الأستاذ السلموني الذي غادرنا إلى دار البقاء مع التذكير بأن روح من نحب تبقى دائما حاضرة معنا …
ليتم الختام بتوزيع هدايا تذكارية وشواهد تقديرية قدمت للأستاذات والأساتذة المكرمين ،ليتم إسدال الستار على فعاليات أمسية من الاعتراف والامتنان بسنوات من التضحية والعطاء …
بقلم وسف بوغنيمي – تصوير رضا حميمو.

ACH 4966 - أسفي الأن
ACH 4957 - أسفي الأن
ACH 4969 - أسفي الأن
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات