مدرسة العكارطة بأسفي تفتح أبوابها لتلميذها السابق عبد القادر رجاء لتأطير لقاء ثقافي بأبعاد إيجابية

مدرسة العكارطة بأسفي تفتح أبوابها لتلميذها السابق عبد القادر رجاء لتأطير لقاء ثقافي بأبعاد إيجابية

- أسفي الأن -
2019-03-04T23:14:06+03:00
2019-03-04T23:14:10+03:00
تربية وتعليم
- أسفي الأن -4 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين

عاشت بداية الأسبوع الجاري المدرسة الابتدائية العكارطة الكائنة بالمركز الإداري لجماعة أيير  الترابية و التابعة للمديرية الإقليمية لأسفي على إيقاع حدث مميز عنوانه العريض العرفان و الامتنان و العودة إلى الأصل.

هذا و تمثل الحدث في تنظيم المؤسسة الابتدائية المذكورة يومه الاثنين رابع مارس 2019 ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال،  للقاء ثقافي مع تلاميذ عن المؤسسة من تأطير الأستاذ و التلميذ السابق بذات المؤسسة عبد القادر رجاء.

و جاءت مبادرة الأستاذ التي اقترح تصورها و مشروع برنامجها سابقا لإدارة المؤسسة و التي تفاعلت معها بكل الايجابية الضرورية، في إطار تنمية قدرات التلاميذ فيما يتعلق بالتعبير باللغة الفرنسية و كذا دفعهم للتفاعل مع مضامين ذات حمولات مواطنة و قيمية و إكسابهم لسلوكات إيجابية.

و حضر اللقاء إدارة المؤسسة و أساتذة مدرسة العكارطة و عدد جد مهم من تلاميذ المؤسسة الذين تفاعلوا مع فقرات اللقاء الثقافي بأشكال و صيغ متعددة منذ بدايته إلى آخر فقرة من فقراته.

و شمل برنامج اللقاء اشتغال في ورشات على حكايات فرنسية، و كذا أغاني و أناشيد و ألغاز و اشتغالا على قصائد شعرية لشعراء فرنسيين. هذا بالإضافة إلى فقرات ذات صلة باكتساب مهارة التقديم و التعبير عن الذات.

و تم بالمناسبة، و لإكساب التلاميذ و التلميذات بعضا من تقنيات الصورة،  بت الفلم التربوي ” الطريق إلى القاعة 3″ و الفلم الصامت ” الطفل” لمخرجه البريطاني  شارلي شابلان الذي تابعه الحضور بكثير من الاستمتاع و الاعجاب.

 كما استغل عبد القادر رجاء تلميذ مدرسة العكارطة  السابق تنشيطه لهذا اللقاء الثقافي، لتوجيه تفكير التلاميذ و التلميذات نحو عدد من المفاهيم كالحق في المدرسة و الحق في بيئة سليمة و ضرورة احترام الآخرين و اعتماد التسامح كقيمة من القيم و الاستماع النشط و تقدير الأساتذة و الأشخاص الذين يقدمون للوطن خدمات مهمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات