مصطفى الحظ .. مسير مرجعي صنع أمجاد الوداد وظل وفيا له إلى اليوم

مصطفى الحظ .. مسير مرجعي صنع أمجاد الوداد وظل وفيا له إلى اليوم

-أسفي الأن
رياضة
-أسفي الأن21 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
wacwac - أسفي الأنأسفي الأن **تحتفظ ذاكرة الوداديين بالعديد من الأسماء التي قدمت خدمات كثيرة لوداد الأمة، ماديا ومعنويا، وظلت حريصة على حب ومتابعة الوداد أينما كان وأينما رحل داخل المغرب أو خارجه.
ومن بين هذه الأسماء مصطفى الحظ الذي يعتبر من المسيرين المرجعيين في تاريخ الوداد على عهد نصر الدين الدوبلالي والحقيقة أن الرجل كان دائم الإختلاف مع الدوبلالي حول الطريقة التي كان يسير بها الوداد وقال قولته الشهيرة ” الوداد فريق كبير يلزمه رئيس كبير”.
مصطفى الحظ الذي يعتبر من بين مؤسسي الإتحاد البيضاوي، منه إنتقل إلى الوداد كمنخرط وبعد ذلك شغل مهمة نائب للرئيس ورئيس لجنة الشبان التي تخرج منها العديد من الأسماء التي ستصبح فيما بعد نجوم الوداد، حيث شهد مصطفى الحظ على إنجازات وألقاب الوداد بل كان مساهما فيها، محليا وقاريا، وأكثر من ذلك كان الرجل سخيا مع الوداد ماديا، ففي أكثر من مناسبة كان الفريق يعيش أزمة خانقة فيجد بجانبه الوفي للوداد مصطفى الحظ الذي كان أيضا مدعما للاعبين حيث كان يخصص لكل لاعب سجل أهداف الفوز منحة مالية من جيبه.
ترأس مصطفى الحظ لجنة الشبان التي فرخت العديد من الأسماء، وكان الرجل يتوفر على برامج هادفة وكانت لجنته تتكون من خبراء في التكوين والتأطير، وحصد مجموعة من الألقاب في البطولة الوطنية.
ظل الرجل حتى اليوم عاشقا ولهانا للوداد محبا وفيا له بل الأكثر من ذلك يكون أول من يحجز تذكرة السفر معه في كل بقاع الدنيا، حتى أنه زرع حب الوداد داخل أسرته.
للوداديين أمانة الإعتراف بمسيريهم السابقين الذي صنعوا الأمجاد وأسعدوا الجماهير، مصطفى الحظ يستحق الثناء والتكريم يستحق الإعتراف بوفائه لوداد الأمة.
0587b57e 0ef9 4d25 b844 3081c66872a9 - أسفي الأن
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة