نادي اللغة الفرنسية وجمعية أباء وأولياء و أمهات التلاميد يجمعون بين الماضي والحاضر

نادي اللغة الفرنسية وجمعية أباء وأولياء و أمهات التلاميد يجمعون بين الماضي والحاضر

- أسفي الأن -
2019-03-23T21:32:47+03:00
2019-03-23T21:32:55+03:00
تربية وتعليم
- أسفي الأن -23 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين

برحاب المؤسسة و بمبادرة من نادي اللغة الفرنسية بثانوية الحسن الثاني وبشراكة مع جمعية أباء وأولياء و أمهات التلاميد نظم نادي  اللغة الفرنسية بالمؤسسة حفلا فنيا كبيرا عشية يوم الجمعة 22 مارس 2019 تكريميا لمجموعة من الاطر التي كان لها الشرف متابعة دراستها بالمؤسسة  وهم الدكتور رياض الجكني  والدكتور المهدي الزموري  والدكتورة رضاب لحكيم والاستاذة هند الجكني  محامية والاستاذ محمد الحطاب  والاستاذة غيتة  السنيني فيما تغيب العربي بنحيدة عن الحفل .ولقد افتتح الحفل بتلاوة ايات من الذكر الحكيم ثم كلمة ترحيبة لمسير الحفل الاستاذ أزهر الكرعاني استاذ مادة الفرنسية شكر فيها الحضور على تلبية الدعوة و اللجنة التنظيمية على حسن التنظيم والتحضير لإنجاح الحفل ثم كلمة للسيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية وتكوين الاطر ومدير المؤسسة  عبد الرحيم قاديري ورئيس جمعية أباء وأولياء و أمهات تلاميذ المؤسسة رضوان لوزان و الاستاذة جميلة الرايس رئيسة النادي واستاذة لمادة الفرنسية والاستاذة فوزية الواثيق والاستاذ عادل لمصلة . ثم اعقبت هذا فقرات متنوعة من الطرب الاصيل  ومسرحيات من اعداد تلاميذ المؤسسة .وقد عرف الحفل حضورا لافتا لممثل لمجموعة من الاطر التي سهرت على تكوين هؤلاء في زمن ما من  والسبعينات والثمانينيات ..

وفي كلمة الاستاذة جميلة الرايس رئيسة النادي واستاذة لمادة الفرنسية  لم تخل من مستملحات أضفت جوا من الحبور على الحضور بين جيل الامس واليوم والذي صفق لها طويلان ومما جاء في كلمتها (إنه لشرف عظيم أن تحتفوا معنا بتكريم أساطين وجهابذة مؤسستنا الذي يجمع بين جيل الأمس واليوم .

المبادرة تأتي تقديراً للجهود التي بذلها ويبذلها رجال ونساء التعليم بنادي اللغة الفرنسية وهم  جنود الخفاء في سبيل السير بهذا الوطن إلى الأمام، وفي هذا الصدد أعرب السيد زمهار المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لتكوين الاطر ، عن إمتنانه  لجرجي ومتقاعدي ومتقاعدات أسرة التعليم بثانوية الحسن الثاني  على ما قدموه من خدمة طوال فترة متابعة دراستهم وإشتغالهم بميدان التعليم أساتذة وأطر إداراية مُعتبراً هذه الالتفاتة هي أقل ما يمكن تقديمه لهؤلاء المتقاعدين وفي الأخير تم تقديم هدايا تذكارية للمتقاعدين  وخرجي المؤسسة. ... وكان مسك الختام الدعاء والتقاط صور تذكارية


وفي تصريح لجريدة أسفي الأن أكد رئيس جمعية أباء وأولياء و أمهات تلاميذ المؤسسة رضوان لوزان على أهمية هذه الحفلات التكريمية التي تشجع وتحفز الخريجين والاطر والتلاميذ على الابداع ومضاعفة الجهد من أجل تحقيق التفوق والمحافظة عليه وحثهم على بذل المزيد من الجد والمثابرة لتحصيل أفضل النتائج، كما اعتبر هذا التكريم هو يوم جمع بين الماضي والحاضر وليس للمؤسسة قبل أن يستدرك قائلا بأن المؤسسة  سوف تفتح الآفاق أمام العمل المتميز والنجاح في الحياة

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات