“نبوس بيديكم”

“نبوس بيديكم”

-أسفي الأن
2019-09-22T23:00:46+03:00
2019-09-22T23:27:08+03:00
اراء بلاقيودكتاب الرأي
-أسفي الأن22 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
“نبوس بيديكم”
62044055 2067052033405987 2981604303048802304 n - أسفي الأناعتاد “هل لمدينة” في آسفي ،و ربما من مدن أخرى، كلما خرجوا من الحمام ،أن يقولوا لمن يلقاهم بعد ذلك “نبوس بيديك” و يرد عليهم بالدعاء لهم بالصحة و الراحة.
و يحكى أن الحاج / ر/ رحمه الله ،و كان صديق أبي ،و صديق العائلة و معروف عليه أنه صاحب نكتة،يحكى أنه كان بحمام بالمدينة يسمى “حمام بوحميد” و كان أغلب زواره من “هل لمدينة ” فخرج رجل عليهم و قال لهم “نبوس بيديكم” فرد عليه الحاج / ر “تغسلي أ تعاودي أ للا”.
كنت اليوم بالحمام ،حمام” الدرب” ، لا درب السياسة و الدماغوجية ،بل الحومة” ، و بينما أنا أرتب مكاني ب”السخون” لأجلس به ،دخل رجل عجوز أعرفه حق المعرفة ،رجل أعرف أنه تعدى عقده التاسع ،يحمل “سطلين” ،حصة كل من يلج الحمام ،وضعهم أمام الصنابير ليملأهم ماءا ، فقمت من مكاني لأساعده .
طلبت منه الجلوس بالمكان الذي رتبت و “سيقت” و قلت له أني سأحمل له الماء و طلبت منه أيضا أن يرتاح و “يسخن” لأني س”أتكفل” به .
نظر إلي نظرة لا يقوى عليها إلا الأقوياء و قال بنبرة قاسية ،نبرة “الرجال” الذين لا يرضون الذل “أ علاش” ….فهمت الوضع و هو الرجل الذي كان قويا ،و أتذكر كم كان كذلك، فأجبته ” عزيز عليا نتعاون مع الدراري الصغار”.
ابتسم ابتسامة أنفة و عز و إعتذار، و ذهب إلى المكان و جلس ينظر إلي ،فأخذت له الماء ووضع يده داخل الدلو و طلب مني بصيغة الأمر أن أزيده القليل من الماء الساخن ،ففعلت.
بعد أن استرخى و فرغ القليل من الماء ،قام عنده شاب كان قربه على يساره و طلب منه أن يسمح له بأن “يحك ليه “فأبى ، فقمت بعد ذلك و اقتربت منه و قلت له أنا فلان ابن فلان هل تقبل بأن أساعدك؟؟؟؟
نظر إلي و ظهرت في عينه حالة إنسان آخر، فاستسلم و قال لي “علاش ماگلتيها من لول””؟
سألت بعد ذلك المكلف بالحمام ،عن أبنائه ،و كيف يتركونه يأتي لوحده، فقال لي أن إبنه البكر يصاحبه في بعض الأحيان ،أما الآخرون فيتركونه أمام الحمام و لا يبالون به و لا يعتبرون سنه و لا ضعف قوته .
قرب المكان الذي أسكنه ،يحصل في بعض الأحيان أن يجتمع بعض “الشباب” بعد منتصف الليل ،يقولون كلاما يندى له الجبين ،و بصوت يصل مسامعنا و كأننا بينهم ،و في يوم من الأيام و بعد أن تعرفت على “الشاف ديالهم” الذي يدير الحلقة ،سألت صديقا عن مكان سكناه لكي أطلب من ولي أمره أن يحد من تصرفاته و أن يثنيه عن المجيء قرب سكننا و أن يحترم الجوار و الجيران فقال لي ” معامن تهضر هادا راه كيسب حتى باه” .
إلى أين نحن ذاهبون؟!
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات