نبيل بن عبد الله ما وقع بللاميمونة استهتار بالطوارئ الصحية وانتهاك صارخ للحقوق الإنسانية للنساء العاملات…

نبيل بن عبد الله ما وقع بللاميمونة استهتار بالطوارئ الصحية وانتهاك صارخ للحقوق الإنسانية للنساء العاملات…

- أسفي الأن -
2020-06-21T17:21:28+03:00
2020-06-21T18:25:45+03:00
زووووومسياسة
- أسفي الأن -21 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر

خرج الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية محمد نبيل بن عبد الله بتدوينة حول ماوقع ببؤر التوت بإقليم القنيطرة معتبرا أن ما وقع نتيجة للاستهتار و هضم حقوق العاملات وهو ما سبق أن نبه إليه حزب الكتاب مطالبا بترتيب المسؤوليات ورهن ذلك بتوفر إرادة سياسية قوية  وحكومة متماسكة ومسؤولة.

وفيما يلي نص التدوينة التي نشرها الأمين العام نبيل بن عبد الله على حائطه التواصلي :

البؤر الوبائية المقلقة التي ظهرت في وحدات إنتاجية بمنطقة للا ميمونة وفي جوارها، للأسف تؤكد ما نبهنا إليه دائما في حزب التقدم والاشتراكية…
سبب ما وقع هو الاستهتار بمستلزمات الطوارئ الصحية من طرف بعض المشغِّلين، وهو انتهاك صارخ للحقوق الإنسانية للنساء العاملات، وضربٌ بعرض الحائط لقواعد الوقاية والاحتراز الصحية المقررة، ولمقتضيات قانون الشغل.
في نفس الوقت، وبعد إجراء التحقيقات اللازمة، تتعين مساءلة ومحاسبة كل طرف عمومي ثبت تقصيره في الاضطلاع بواجب المراقبة وفرض احترام قانون الشغل ومستلزمات حالة الطوارئ الصحية…
فوق ذلك: بات واضحا للجميع أن العاملات هن الأكثر عُرضة لانتهاك الحقوق الإنسانية في فضاءات الشغل، وهُنَُ الضحايا الأوائل لعدم المساواة في الأجور و لغياب الحماية الاجتماعية، وللشروط اللا إنسانية للنقل إلى الضيعات الفلاحية بالخصوص، ولعدم احترام ساعات العمل، ولانعدام شروط الصحة والسلامة وظروف العمل الإنسانية التي تحفظ الكرامة…
وعليه، فإن مأساة للا ميمونة ينبغي أن تكون ناقوسا يفتح الباب أمام القطع النهائي مع هذا الواقع المرير، لا سيما وبلادنا بصدد تلمس طريقها نحو نموذج تنموي بديل….
والأمر، في أول المطاف وفي آخره، يتطلب إرادة سياسية قوية لحكومة سياسية قوية ومتماسكة…..

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات