نفوق دلفين آخر في أقل من شهر بشاطئ الصويرة

نفوق دلفين آخر في أقل من شهر بشاطئ الصويرة

-أسفي الأن
جهويات
-أسفي الأن27 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
897 - أسفي الأنمتابعة : جليلة خلاد**عرف اليوم الإثنين 27 أبريل 2020 شاطئ مدينة الصويرة نفوق دلفين آخر يعثبر الثاني في أقل من شهر ، و يرجع الخبراء نفوق الدلافين و التثدييات البحرية لمجموعة عوامل غالبا للبشر المسؤولية الأكبر بها .

من المعروف أن قرابة 600 خنزير بحري و دلفين إضافة للحيتان ينفقون سنويا على سواحل دول مختلفة بالكرة الأرضية ، و غالبا نجذ جروحا غائرة بمختلف أنحاء أجسام هذه الكائنات البحرية مما جعل البعض يرجح إمكانية إصابتها من لدن مروحيات الزوارق و المراكب .

لكن الأبحاث التي أجريت على جثث معظم هذه الكائنات أتبثت أن الجروح تعود لمحاولات التدييات البحرية الإفلات من شباك الصيد أو لطيور النورس عند نفوقها على الشواطئ، و لهذا يرجح المختصون النفوق للأسباب التالية :

🛑 كيماويات مازالت بالمياه البحرية رغم الحظر و منذ عقود خلت .
🛑 شباك الصيد خاصة منها GOV الممنوعة دوليا .
🛑 الصيد الشبحي الذي تتسبب به غالبا بقايا النفايات و خاصة البلاستيكية و التي لا تتحلل إلا بعد 150 سنة و أكثر .
🛑 حروب بين فصائل بحرية تجعل البعض يقتل الآخر في إطار صراع البقاء .

تتعرض هذه الكائتات البحرية لأبشع أنواع الإصابات و هي تحاول الإفلات من الشباك ، لتطفو جتثا هامدة تتبث من جديد بشاعة البشر تجاه التديياث البحرية التي أصبحت بطور الإنقراض رغم كل المجهودات المبذولة لحمايتها أما جشع البشر تارة و تهوره تجاه البيئة البحرية تارة أخرى ، مع العلم أن الإحصائيات تشمل فقط ما نرصده من نفوق بعيدا عن ما يحدث بأعماق البحار و لا نعلم شيئا .

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات