ورشات تربوية من تأطير المفتش التربوي السيد محمد بوتفلا حول إعداد نماذج استعمالات الزمن

ورشات تربوية من تأطير المفتش التربوي السيد محمد بوتفلا حول إعداد نماذج استعمالات الزمن

- أسفي الأن -
2021-11-01T02:42:56+01:00
أسفيالشأن المحليتربية وتعليم
- أسفي الأن -1 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 1 نوفمبر 2021 - 2:42 صباحًا

4afbcfe1 6cea 40c2 88c5 56c4f726547b -      في إطار الأنشطة التربوية التكوينية بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بأسفي، قام المفتش التربوي السيد مـحـمـد بــوتـفـلا خلال يومي الجمعة والسبت المنصرمين بتأطير ورشات تمحورت حول إعداد نماذج استعمالات الزمن لفائدة أستاذات وأساتذة مجموعة من المؤسسات التعليمية بالإقليم، وذلك بكل من فضاء المركز الإقليمي لموارد التعليم الأولي المحادي لمدرسة بلاد الجد، وقاعة الندوات بملحقة المديرية الإقليمية

وقد استهلت فعاليات هذه الورشات التربوية بعرض تفاعلي، تم من خلاله التأكيد على القيمة الاعتبارية لوثيقة استعمال الزمن، من حيث كونها بطاقة تقنية تربوية ميسرة لتنزيل المنهاج الدراسي؛ إذ على ضوئها يتم التدبير الزمني للمكونات الدراسية حسب أحيازها الزمنية الأسبوعية وتسلسلها الذي يفرضه المنطق البيداغوجي لتنمية الكفايات، وفي الوقت نفسه وثيقة قانونية مرجعية بالنسبة للأستاذ(ة)، حيث يعتد بحجيتها في بعض الحالات القانونية

.

     في الشق الثاني، تم تحديد مجموعة من ضوابط إعداد استعمال الزمن، سواء على مستوى الشكل أو المضمون، ندرج بعضا منها على سبيل المثال لا الحصر : كضرورة اعتبار المصلحة الفضلى للطفل المتعلم أثناء صياغتها، وتأمين زمنه التعلمي، وكذا توحيد الصيغة والتوقيت على مستوى الوحدة المدرسية والمؤسسة التعليمية، ناهيك عن ضرورة استيفائها لمختلف المكونات الدراسية المقررة في كل مستوى دراسي واحترام تسلسلها المنطقي أثناء توزيعها، دون إغفال تضمينها مجموعة من المعطيات كالترويسة محينة وكاملة بمختلف مكوناتها الوظيفية التعريفية… إلخ.4339be2f 5415 4b77 a1ee fe63dc537160 -

    وبعد تقديم بطاقات تقنية للحصص الأسبوعية للمكونات الدراسية المقررة في المنهاج الدراسي الجديد وأحيازها الزمنية لكل مستوى على حدة، التام الأساتذة المشاركون في الورشات التربوية العشر المنظمة طيلة اليومين. وكان من مخرجاتها عرض إنتاجاتهم ومناقشتها التي أفضت إلى صياغة النماذج المناسبة لكل مستوى دراسي على حدة، حسب المعايير التي تحتكم للتوجيهات التربوية الرسمية والضوابط المتفق عليها سلفا؛ حيث تم التأكيد على ضرورة تقاسم هذه الإنتاجات على مستوى المؤسسات التعليمية الممثلة في فعاليات هذه الورشات.

ي. بوغنيمي

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة