وزارة الثقافة والاتصال تعتزم أحداث 30 مكتبة عمومية جلها بالعالم القروي خلال سنة 2019

وزارة الثقافة والاتصال تعتزم أحداث 30 مكتبة عمومية جلها بالعالم القروي خلال سنة 2019

- أسفي الأن -
2018-12-06T19:59:46+03:00
2019-01-14T07:28:21+03:00
ثقافة وفنونمثبت
- أسفي الأن -6 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
images - أسفي الأن

أعلن وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، خلال تقديمه لمشروع الميزانية الفرعية للوزارة لسنة 2019 في اجتماع لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، عن إحداث ما يقارب من 30 مكتبة عمومية جلها بالعالم القروي خلال سنة 2019.

 وأوضح الوزير انه في اطار برنامج تعميم الكتاب سيتم دعم 25 مكتبة أخرى بجهات سوس ماسة درعة وطنجة تطوان الحسيمة وفاس مكناس ومراكش آسفي وكلميم واد نون، مشيرا إلى أنه في مجال المعارض سيكون موعد تنظيم الدورة ال25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب 2019 بالدار البيضاء، وتنظيم مشاركة الناشرين المغاربة في 33 معرضا دوليا، وكذا تنظيم 12 معرضا جهويا وإقليميا للكتاب.

 وأضاف الوزير أنه في مجال الفنون والإبداع، سيتم إرساء مشروع تأسيس الشبكة الوطنية للمدارس العليا المتخصصة في الحقل التشكيلي، في حين سيتواصل في مجال الموسيقى، إصلاح منظومة التعليم الموسيقي والفن الكوريغرافي بمراجعة البرامج والمناهج وتوحيدها لتأمين تعليم موسيقي جيد وفق المعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال، كما ستتعزز شبكة المعاهد الموسيقية للمملكة بإحداث معاهد جديدة بكل من المحمدية وسطات والجديدة.

 وفي مجال التراث الثقافي، أبرز السيد الأعرج أنه، فضلا عن المواعيد القارة، ستتم مواصلة تنفيذ المشاريع المبرمجة في مخطط 2017-2021 وذلك من خلال القيام بالعمليات الأساسية في مجال الجرد والمحافظة وتثمين التراث الثقافي، واستكمال إرساء سياسة جهوية في مجال تدبير التراث طبقا لمقتضيات الدستور، كما ستتواصل التدابير المتعلقة بالدفع باقتصاد التراث كرافعة للتنمية البشرية، والتي تنبني، ضمن أسس أخرى، على العمل التحسيسي والإشعاعي من خلال إرساء دعائم سياسة تواصلية في مجال التراث الثقافي تقوم على التعرف عليه والتعريف به.

 ولفت إلى أن المؤسسات العمومية التي تخضع لوصاية قطاع الثقافة ستعرف تنفيذ برامج ثقافية هامة، حيث سيتواصل إشعاع المكتبة الوطنية للمملكة المغربية والمسرح الوطني محمد الخامس وأرشيف المغرب، وذلك من خلال أنشطة فكرية وثقافية وفنية متنوعة منها ما ينظم وفق برمجة قارة أو بمناسبة أيام وطنية او عالمية مجالية، ومنها أنشطة إشعاعية أخرى من لقاءات وندوات ومعاضر وعروض، مشيرا إلى أن معاهد التكوين العليا ستكون بمثابة خلايا للدرس والتحصيل وأيضا لأنشطة أكاديمية وبيداغوجية وإشعاعية.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات